زياد كريشان

زياد كريشان

في باردو أقيمت الانتخابات البلدية الجزئية الثانية بعد سوق الجديد بولاية سيدي بوزيد وكانت كل الأطراف المشاركة فيها – وخاصة

عاشت تونس السياسية خلال يوم أمس على وقع سؤال واحد : هل يختم أم لا يختم ؟ والمعنى واضح هل يختم رئيس الدولة

الانتخابات التشريعية ومعارك الوسط

أربعة أيام تفصلنا عن أسبوع تقديم الترشحات للانتخابات التشريعية القادمة ورغم الغموض الذي مازال يلف العملية من حيث ختم التعديلات

منذ أن اختار راشد الغنوشي تغيير «اللوك» ذات غرة أوت 2017 في حوار مثير على قناة «نسمة»

أحدثت التصريحات التي أدلى بها سفير الاتحاد الأوروبي بتونس باتريس برقاميني لجريدة «لوموند» الفرنسية هزة اعلامية وديبلوماسية

عندما يضيّع البرلمان البوصلة

عندما يفشل البرلمان للمرة السابعة في انتخاب حصته من أعضاء المحكمة الدستورية وعندما يفشل أيضا في تركيز الهيئات الدستورية

78،3 % الوضع الأمني تحسن
تفاؤل بتحسن الأوضاع في الخماسية القادمة
64،5 % على علم بالتعديلات الأخيرةفي القانون
الانتخابي و 62،5 % منهم يعارضونها

• في التشريعية : «حزب» نبيل القروي يسحق الجميع
•في الرئاسية الثنائي نبيل القروي وقيس سعيد فوق الجميع
قراءة وتحليل زياد كريشان

أثار القرار الحكومي أول أمس بمنع تغطية الوجه في الإدارات والمنشآت العمومية لكل من يريد ارتيادها وذلك لدواع أمنية ردود

كما أعلنا ذلك في عددنا أول أمس أمضى رئيس الدولة يوم أمس أمر دعوة الناخبين للتشريعية والرئاسية وفق الروزنامة المعلنة لهيئة الانتخابات :

الصفحة 1 من 73

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499