زياد كريشان

زياد كريشان

أصدر المعهد الوطني للاحصاء يوم أمس نشريته الفصلية المتعلقة بالنمو الاقتصادي للثلاثي الأول (جانفي وفيفري ومارس) لسنة 2020

سوف لن نسأم من تكرار فرحنا وفرح كل التونسيين أن بلادنا قد تتجاوز الأزمة (الأولى؟) لوباء الكورونا المستجد بأقل وأخف الأضرار

لقد اعتقدنا - متفائلين - أن بعض حروب الترويكا قد أصبحت وراءنا بما شابها من مشهدية التطرف والخيمات الدعوية والجماعات التكفيرية

خلافات حادة وتلاسنات متبادلة داخل الائتلاف الحكومي.. والنهضة مع أحزاب في الحكم ومع أخرى في البرلمان بما أوجد لدينا أغلبية

 تعيش البلاد هذ الأيام وعلى امتداد الأسابيع القليلة القادمة مرحلة بين مرحلتين: بداية الانتهاء (الوقتي؟) من جائحة الكورونا والتي أحدثت زلزالا عالميا ووطنيا،

أسابيع قليلة خفتت فيها حدّة الصراعات السياسية، داخل منظومة الحكم وخارجها، لتعود أشد قوة والحجر الصحي لم يرفع بعد بالكامل.

يبدو أن الآثار الاقتصادية والاجتماعية والذهنيـــة لأزمة «الكوفيد 19» في بلادنا ستكون أعمق وأهم بكثير من الآثار الصحية

تشتغل حكومة الياس الفخفاخ منذ أسابيع على برنامج يهدف لانقاذ اقتصادي واجتماعي على امتداد كامل هذه السنة للتخفيف،

انطلاقا من يوم أمس وإلى حدود منتصف شهر ماي الجاري يصدر المعهد الوطني للاحصاء أربعة بيانات هامة للغاية تتعلق بمؤشر أسعار الاستهلاك العائلي

مازالت مجاهيل عديدة تتعلق بالتداعيات الصحية والاجتماعية والاقتصادية لأزمة الكورونا ولكن ما نعلمه الآن وبكل وضوح أن العالم سيشهد حالة انحسار اقتصادي

الصفحة 1 من 90

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا