سردية رئيس الجمهورية بشأن الحوار الشعبي ومعركة التحرر: تعزيز الانقسام وشيطنة النخب لفرض الديمقراطية القاعدية

يبدو أن الرئيس سعيد قرر ان يعدل نسق خطواته ليرفع من الوتيرة ومن السرعة. فقد اختار ان يلتقى امس بـوزير تكنولوجيات الاتصال ليوجه إليه تعليمات حول احداث منصات للتواصل الافتراضي

في انتظار لقاء قد يجمع قريبا بين الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان ورئيس الجمهورية قيس سعيد بخصوص ملامح الحوار الوطنى المزمع تنظيمه، تعتبر الرابطة

قرّر وزير الشؤون الاجتماعية مالك الزاهي بعد زيارة تفقد أجراها أول أمس إلى مركز الإحاطة والتوجيه الاجتماعي بتونس ومركز رعاية الأطفال بالزهروني إيقاف

• 74 ٪ تونس تسير في الطريق الصحيحة
نسبة المساندة التامة لقرارات رئيس الجمهورية

يوتوبيا «الشعب يريد»

«الشعب يريد»... شعار رفع منذ 17دسيمبر/14 جانفي وكان آنذاك مرتبطا بمجموعة من المطالب: إسقاط النظام، وترسيخ مجموعة من القيم والحقوق كالحرية والكرامة والشغل ...

انتفعت إلى غاية يوم 19 أكتوبر الجاري، 866.569 عائلة بالمساعدات المالية الاستثنائية للحد من تداعيات جائحة كورونا والمقدرة قيمتها بـ 300 دينار لكل أسرة، بجملة اعتمادات ناهزت 260 مليون دينار.

بعد تصويت البرلمان الأوروبي أمس بأغلبية ساحقة على قرارات حول تونس تطرح العديد من الاستفهامات والتساؤلات في علاقة بالخطوات القادمة لرئيس الجمهورية قيس سعيد

كان الحدث امس تصويت البرلمان الاوروبي على لائحة تتضمن دعوة الرئيس التونسي إلى أن يوضح خطواته القادمة وان يقدم خارطة طريق يحدد فيه مواعيد

أضحت تونس منذ 25 جويلية الفارط موضع اهتمام دولي بين مساند أو متفهم للتدابير الاستثنائية (بعض الدول العربية أساسا)

لم ييأس الاتحاد العام التونسي للشغل وواصل رغم عدم التفاعل الإيجابي مع ما طرحه من مبادرات على رئيس الجمهورية قيس سعيد من مبادرة الحوار الوطني إلى خارطة الطريق التي اضطر بعد موقف الرئيس

باتت البلاد منذ 25 جويلية منقسمة في الظاهر الى في فسطاطين، من هم مع اجراءات الرئيس وخطواته والذين يعتبرون الامر تصحيحا للمسار ومن يرفضون ذلك ويعتبرونه انقلابا.

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا