خاص: الباروميتر السياسي جانفي 2020 75،5 ٪ البلاد تسير في الطريق الخطأ

• درجة الرضا العامة (راضي جدا مع راضي إلي حدّ ما) على الرؤساء الثلاثة:
قيس سعيّد: 70،3 ٪ - يوسف الشاهد: 35،4 ٪ - راشد الغنوشي: 17،5 ٪

اختار الياس فخفاخ ،المكلف بتشكيل الحكومة،في الندوة الصحفية التي عقدها امس بدار الضيافة أن يلعب «على المكشوف» كما يقال

يبدو ان المكلف بتشكيل الحكومة إلياس الفخفاخ قد أعد نفسه جيدا لملاعبة الاحزاب البرلمانية ووضعها في الزاوية ،

للعنف في بلادنا أشكال متعدّدة: منها المعهود(العنف الزوجي، الجرائم، التحرّش...) ومنها المستحدث والمندرج ضمن

أصبح تداول اسم رئيس الجمهورية قيس سعيد في الأيام الأخيرة، ملفتا، إلى درجة أن غير العارف بالشأن التونسي،

نوايا التصويت في الانتخابات التشريعية والرئاسية لو حصلت اليوم تعطينا صورة جديدة مختلفة إلى حد بعيد عن المشهد الحالي خاصة

خلال ندوة صحفية نظمتها امس مؤسسة سبر الاراء «سيغما كونساي» بعنوان «سيغما اوبن 2020 » قدمت خلالها مؤشرات وإحصائيات حول الوضع السياسي

منذ الثلاثاء الفارط، انطلق رئيس الحكومة المكلف الياس الفخفاخ في مشاوراته التي شهدت ثلاث محطات مهمة من مرحلتها

يبدو ان حركة النهضة قد أدركت اكثر من غيرها انها بين خيارين احلاهما مر ، وإنها اي كان الخيار الذي ستتجنبه ستكون

تستوفي قريبا الكتل البرلمانية بمجلس نواب الشعب آجال التقدم بمقترحاتها لتنقيح النظام الداخلي للبرلمان، لتمرّ مباشرة لجنة النظام الداخلي

أثارت مسألة العقد الاجتماعي الكثير من الاهتمام في الأيام الأخيرة . وسأحاول في هذه المقالات توضيح هذه الفكرة والوقوف على أسسه الفكرية

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا