نهاية حكومة، نهاية حَوْكمة، نهاية منظومة ..

كنّا نعلم جميعا،تقريبا،أنّ منظومة الحكم المنبثقة عن الانتخابات العامة في خريف 2019 لا تملك عناصر الحياة الضرورية فضلا عن عدم امتلاكها حلولا لتونس..

في أول عملية لسبر آراء نوايا التصويت التي تقوم بها مؤسسة «سيغما كونساي « بالتعاون مع جريدة «المغرب» في سنة 2021 نلاحظ ما يلي:

نجح فريق عاصمة الجنوب النادي الصفاقسي في العودة إلى طريق الانتصارات بعد إطاحته أمس على أرضية ملعب الطيب المهيري بنجم المتلوي.

واصل الترجي الرياضي نتائجه الايجابية في سباق البطولة المحلية بانتصار برباعية خارج الديار على حساب الاولمبي الباجي كان فيها نصيب الأسد للمهاجم طه ياسين الخنيسي

اختار لاعبو النادي الإفريقي الهروب من التمارين في حديقة المرحوم منير القبائلي خوفا من ردة فعل الجماهير ليكون ملعب الشاذلي زويتن مسرحا لتمارين الفريق

تكاد بطولة الرابطة المحترفة الأولى تدرك نهاية الجزء الأول منها حيث تفصلنا -دون اعتبار جولة اليوم- 3 جولات عن نهاية مرحلة الذهاب التي كشفت عن عدة مفاجآت فمستقبل

هدف الاحتجاجات توجيه رسالة الى مجلس النواب والى رئيس الحكومة ووزير الداخلية في نفس الوقت من خلال المسيرات امام المجلس

ملف المؤسسات العمومية من بين الملفات المعقدة والثقيلة التي طرحتها كل الحكومات المتعاقبة على طاولة النقاش،

عاشت تونس و منطقة باردو يوم أمس على وقع زمنين، زمن احتجاجي اثّث فيه الشباب الشوارع المتاخمة لمجلس نواب الشعب، وزمن سياسي/برلماني انشغلت

لا حديث في هذه الايام في الساحة القضائية إلا عن ملف الرئيس الاول لمحكمة التعقيب الطيب راشد ووكيل الجمهورية السابق البشير العكرمي

حمّل الفرع الجهوي للمحامين بسوسة المسؤولية كاملة لكل من سيثبت تورطه في التهجم على الاستاذ جمال الحاجي، مشددا

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا