حكيم بن حمودة

حكيم بن حمودة

أزمة الثقة، الاقتصاد والعقد الاجتماعي

تعيش بلادنا منذ سنوات على وقع أزمات متعددة ومتداخلة ساهمت في تراجع الأمل وجعلتنا نعيش حالة إحباط.كما لعبت

تعيش بلادنا منذ أشهر على وقع أزمة اقتصادية خانقة .فالصراعات في البرلمان بين مختلف الأحزاب والكتل البرلمانية

تمر بلادنا بفترة مخاض كبرى منذ سنوات لإعادة بناء مشروعها السياسي وإعادة صياغة عقد اجتماعي جديد بعد تآكل العقد الاجتماعي الموروث

كانت الصور التي ظهرت في بداية الحجر الصحي للازدحام والتدافع والطوابير الطويلة للآلاف من المواطنين أمام مقرات الدولة للتمتع

دخلت العولمة منذ بدايات أزمة الكورونا في مسارات كبيرة من التراجع والتحولات الكبرى لتصبح مجالا للتفكير والدراسات الإستراتيجية

عرفت بلادنا في الأيام الأخيرة اهتماما كبيرا بالمسائل الاقتصادية والاختيارات التي يجب اتخاذها لتجاوز أزمة الكورونا.

أشرنا في مقال سابق حول الإنقاذ الاقتصادي إلى الفلسفة التي يجب أن تقود هذا المشروع وتؤسس لعودة النمو للخروج من الأزمة الاقتصادية

قهوة الأحد: في فلسفة الإنقاذ الاقتصادي

مع خروجنا من مرحلة الحجر الصحي ونجاح بلادنا في السيطرة على الفيروس بدأت المسائل الصحية

أما النقطة الثانية التي نود الوقوف عندها فتخص طبيعة الأزمة.

في ظل أزمة الكورونا وحالة الخوف والهلع التي خلقتها أمام الانسان يعيش العالم من مؤسسات عمومية وحكومات ومراكز بحث على

الصفحة 1 من 22

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا