قضايا و أراء

هذا النقاش ليس حول علاقة الحرية بالتضامن غريبا عن فلسفة التاريخ عامة لنذكر هنا بأطروحتين نظرتين تقفان على طرفي نقيض الأولي ليبرالية

بقلم: ماهر حنين
لا شيء يبعث -لدى العديد- على التفاؤل ونحن نقترب من الذكرى العاشرة للثورة رغم تتابع تنظيم انتخابات دورية منذ 2011 فالمشهد البرلماني

تعيش بلادنا منذ أشهر على وقع أزمة اقتصادية خانقة .فالصراعات في البرلمان بين مختلف الأحزاب والكتل البرلمانية

في بداية الستينيات من القرن الماضي، وقبيل انطلاق تجربة التعاضد، جمع بورقيبة في الكاف أعيان القرى وبقايا الجماعات البدوية،

الثابت لدينا أنّ عقد الزواج المكتوب و الذي يعدّ عقدا مدنيّا هو عقد شرعي كذلك وقد تمّ ضبط الفصول المتعلّقة بعقود الزواج وترسيمها

بقلم: عز الدين الفرجاني
استنتاج واضح : بعد مرور 65 سنة على استقلال تونس من الاستعمار، لم يدخل بلدنا بعد عالم المعاصرة .كيف يمكن لنا بإيجاز

نحن، الفنانين والمؤلفين والمبدعين والعاملين في الشأن الثقافي، ندعو وزارة الشؤون الثقافية وكذلك المؤسسات الوطنية التي رصدت

الهدرُ في تونس لعبة وطنية، هدر للماء وآخر للطاقة وهدر مدرسي وهدر للمعنى والبلاد سائرة نحو التهاوي. هذه لوحة قاتمة بقر بها الجميع

تمر بلادنا بفترة مخاض كبرى منذ سنوات لإعادة بناء مشروعها السياسي وإعادة صياغة عقد اجتماعي جديد بعد تآكل العقد الاجتماعي الموروث

من الغريب أن تطلب دولة من مواطنيها نسخا مطابقة للأصل لوثائق في الوقت الذي تتولى فيه بنفسها إسناد هذه الوثائق.

الصفحة 8 من 110

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا