الإفتتاحية

قراءة موقف النهضة من رئيس الدولة لا تتوقّف، في تقديرنا، عند ما ورد في البيان من عبارات تحذير وُجّهت للرئيس حتى «ينضبط»،

يبدو أننا دخلنا بصفة فعلية في مرحلة كسر العظام والتدافع بالأيدي في حرب الصلاحيات..حرب لا قواعد

أعلن البيان الأخير لحركة النهضة والذي يتهم صراحة الرئيس قيس سعيد بخرق الدستور والدوس عليه بوضوح عن نهاية مرحلة

يروى عن الإمام علي بن أبي طالب في معرض رده على احتجاج جزء من جنده في حادثة التحكيم والذين قالوا له أنه حكّم الرجال في القرآن (هؤلاء الذين سيُسمون في ما بعد الخوارج)

حزمة من القرارات الجديدة اعلنت عنها امس حسناء بن سليمان وزيرة العدل بالنيابة والمتحدثة الرسمية باسم الحكومة، ابرز ما تضمنته هو قرار تعليق الدروس

ليس من البلاغة استعارة ابيات للشاعر تميم البرغوثي من قصيدته في القدس «يا كاتبَ التاريخِ مَهْلاً، فالمدينةُ دهرُها دهرانِ» . دهر زهري مطمئن

أضحى الربط بين «رمضان»، وهو شهر يمارس فيه المؤمنون طقس الصوم، ومصادرة الحريات الفرديّة عضويّا إذ لا يكاد

ما حصل يوم أول أمس في وكالة تونس إفريقيا للأنباء يتجاوز الفضيحة ليبين لنا مدى غطرسة منظومة الحكم وضعفها في نفس الوقت .

منذ عقود خلت كانت الغالبية الساحقة من التونسيين تبتهج وتحفل بقدوم شهر رمضان لا باعتباره شهر الصيام والعبادة

أثارت زيارة رئيس الدولة إلى مصر ردود فعل متباينة لدى النخب السياسية بين مرحب بها ومستبشر بنتائجها المتوقعة وبين متوجس منها ومن احتمال

الصفحة 7 من 151

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا