ثقافة و فنون

مع انطلاق العد التنازلي لاقتراب موعد الدورة 27 لأيام قرطاج السينمائية ، بدأت الرؤية تتوّضح والبرمجة تتحدد لمهرجان تونس السينمائي التي ينتظم هذا العام من 28 أكتوبر إلى 5 نوفمبر 2016. وفي هذا السياق تم الإعلان عن قائمة الأفلام التونسية التي ستمثل تونس في كل المسابقات الرسمية للمهرجان

«تونس حديقة بها 100 وردة،ب 100 لون نختلف، نتعدد داخل نطاق مدني سلمي» هكذا قال الشهيد شكري بلعيد في إحدى لقاءاته التلفزية، وفيلم «انا فين» لالياس بكار كشف جزء من الـ 100 وردة و الـ 100 لون التي تحدث عنها الشهيد حين سُئل عن تونس.
عاشت قاعة «الريو»

يستعدّ مركز الفنون الدرامية والركحية بقفصة لانطلاق فعاليات الموسم الثقافي الجديد 2016 /2017، بدعم وإشراف من وزارة الثقافة والمحافظة على التراث، حيث سيرتكز البرنامج العام وعلى غرار الموسم الفارط على جملة من المحاور والتظاهرات من أهمها الانتاجات المسرحية

على مسرح تونس لعبت أهم التجارب الطليعية المسرحية وعلى خشبات قرطاج صعدت أكبر الفرق المسرحية حتى صار مهرجان أيام قرطاج المسرحية الحدث الأبرز في أجندا الحياة المسرحية التونسية والعربية والإفريقية ... فماذا أعدّت «الأيّام» لروّادها هذا العام؟ وماذا عن

من المرجح أن يتم ترشيح الفيلم القصير «علوش للمخرج لطفي عاشور لجائزة الأفلام القصيرة لأيام قرطاج السينمائية، خاصة وأنه اختير ضمن عشرة أفلام من خمسة ألاف فيلم قصير ترشحوا للسعفة الذهبية للأفلام القصيرة في مهرجان «كان» السينمائي في دورته السابقة، وأكّد لطفي

يمكن أن نسمي الراحل الطاهر الحداد بالمصلح الاجتماعي، كما يمكن أن نصف أي مواطن يعمل ويدافع عن قيم المواطنة وقيم الجمهورية بالمصلح الاجتماعي.. غير أنّ هنالك فئة تتبنى دور الوعظ والإرشاد.. أغلبهم دون الثلاثين و»يرشدون» خاصة المراهقين.. ممن لم

قيل إن المسرح علّم بورقيبة «سحر الكلمة، وسلطة الصمت، وأهمية الحركة، والتغير في مقام الصوت، والتعبير الخاطف على الوجه»، فالقاصي والداني يعترف بإجادة بورقيبة لفنون الخطابة وتمكنّه من أساليب الإقناع عند الكلام حتى أصبحت خطب بورقيبة محبوبة ومرغوب فيها ينتظرها التونسيون

اينما مر وأينما عزف ترك وراءه الأثر كموزع للطاقة الايجابية العالية هو، وكمن يزود الكل بشحنة معنوية من الجمال موسيقاه فرد بصيغة الجمع ، وواحد يعزف كفرقة متكاملة ، يجسد الجنون في ذاته فهو المغني وعازف البوق و الملحن والموزع و القائد جميعها تتجسد في مغني الجاز والريغي العالمي .. Boney Fields.

حدث الكثير من التشويش بخصوص الهيئة المديرة لمهرجان الجاز، اتهامات بالسرقة وتهديد برفع قضايا جميعها أخبار عاش على وقعها جمهور المهرجان ليومين، ولمعرفة الجزئيات عن ميزانية المهرجان وكيف صرفت وهل تحصلت الهيئة على كامل الاعتمادات من الديوان الوطني للسياحة التقت «المغرب» بالسيد حكيم عماري أمين مال المهرجان لمعرفة بعض التفاصيل:

في الوقت الذي يتساءل فيه الشارع الأدبي والوسط الثقافي عموما عن سبب تأخر وزارة الشؤون الثقافية في تسمية مدير للدورة 33 من معرض تونس الدولي للكتاب قصد تجنب البرمجة المرتجلة والنجاة من السقوط في أخطاء الدورات السابقة، علمت»المغرب»من مصدر موثوق

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا