امال قرامي

امال قرامي

في تمثلات الجسد الأنثوي: المرأة والرياضة

اعتدنا أن تكون المسألة النسائية في قلب الحدث موضوعا يفتح شهية المتنازعين ويحفزهم على عرض مواقفهم في سياق تضيق فيه فسحة الأمل...يتعلّل بعضهم بالدفاع عن الأخلاق وحراسة القيم وحفظ الحدود بين الجنسين بينما يستميت آخرون في سبيل تقويض الصور النمطية والنبش في البنى الذهنية لكشف المستور

منظومة الاستبداد ومخلفاتها

انشغلــت فئــــة مـــن التونسيــات والتونسيين هذه الأيام بإحداث «الضجيج» حول أحداث متعددة ومتفاوتة من حيث أهميتها ورمزيتها ولكنها تشترك في ارتباطها بسلوك المرأة ومظهرها ووطنيتها وتمثيليتها والمسألة النسائية ، ومجلة الأحوال الشخصية ...والملفت للانتباه في ردود فعل النساء

«الشاهد» وتمثيلية النساء في حكومته

أسبوعنا حــافل بالتسريبــــــــات، والإشـاعات، والأخبار، و’الفرقعات الإعلامية’ في انتظار التصريح الرسمـي بتشكيــل الحكومة الجديدة. ولكن ما دلالات هذه الحركيّة التي تسبق الإعلان عن تركيبة الحكومة الجديدة؟ هل هي علامة على قدرة الإعلاميين على النفاذ إلى المصادر ؟

ومن يحاسب نواب الشعب؟

عندما ألـــــحّ ‹الصيد›على المرور أمام مجلس الشعب لم يكن يجري بخلده أنّه سيوفّر لعموم التونسيين الذين عزفوا عن متابعة الشأن السياسي منذ أشهر، فرصة متابعة فصول مسرحية تعدّد فيها المؤدون كلّ يعرض نفسه/ها على الركح علّه/ها ينال نصيبا من الشهرة. وهذه

في طرق فهم القانون و التفاعل الاجتماعي

تتواصل ردود الفعل على «قانون التحرّش بالنساء في الفضاء العمومي»، وفي انشغال الناس بهذا القانون الزجري دلالات عدة :منها ما له صلة بالسياسة. فاللبيب/ة لا يمكن أن يتجاهل الأسباب الخفية لاستصدار هذا القانون، على أهميته، في مثل هذا السياق المتأزم، ومعنى

في تدبير الخروج من المسؤولية السياسية

ظلّ «الحبيب الصيد» موضــوع النقـــاش والتقييم والتحليلات طيلة شهر إلى أن قرّر مقاطعة الصمت والمسك بزمام الأمور والإفصاح عن وجهات نظره. ومن المهم ، في تقديرنا، أن يدلي رئيس الحكومة بموقفه من الجدل السياسي الذي يدور منذ مدة حول استقالته أو تخليه

قيّموا أداء الوزراء قبل إطلاق المبادرات

لم يستأثر حدث إمضاء وثيقة قرطاج باهتمام التونسيين ولم تهتم بتحليل «أبعاده ودلالاته « إلاّ فئة قليلة من الإعلاميين وهو أمر دال على وجود أزمة سياسية فعلية تمّر بها البلاد منذ أشهر إن لم نقل أعوام. فقد فقدت الطبقة السياسية مصداقيتها ولم تعد قادرة على التأثير في

«في الجبّة ...فليتنافس المتنافسون»

سجّل المشهد الإعلامي هذه السنة وفرة على مستوى حضور الفاعلين الدينيين بجميع طوائفهم من مفتي ودعاة وأئمة ووعاظ وأساتذة العلوم الشرعية وغيرهم. وكالعادة احتكر الرجال الركح مثبتين أن العلم «ذكر ولا يحبّه إلاّ الذكران» . فهل نحن إزاء «ظاهرة» عرفتها

توظيف النساء في التسويق السياسي

أثارت دعوة حزب آفاق لسهرة رمضانية نسائية ردود فعل متفاوتة تتراوح بين الهزل والسخرية والاستياء لاسيما وأن الدعوة ‘وُشيّت’ بصورة وزيرة المرأة سميرة مرعي وصورة النائبة في مجلس الشعب ريم محجوب ونصّت في ذات الوقت على معلوم تذكرة الدخول 40 دينار.

تبا لجمهور يبحث عن نسب «أولاد مفيدة»

أسبوع من النقاش حول استقالة رئيس الحكومة من عدمها ، ومدى شرعيّة هذا الإجراء...أسبوع سيطر فيه الجدل السياسي حول شكل الحكومة القادمة والمشاركين في صياغة برامجها وسياساتها وهوية المرشح لخلافة الصيد ...أسبوع من الخلافات بين أحزاب ونقابات ولوبيات تتنافس

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا