مفيدة خليل

مفيدة خليل

«الكل يريد الجنة ولكن لا احد يريد دفع الثمن» هكذا يقول الاسطورة والايقونة السمراء تيكن جاه فاتكولي، الفنان الايفواري الذي يغني للانسانية، يغني لوحدة القارة السمراء «لن نكون اقوى إلا حين نتحد، الوحدة الافريقية رمز للقوة، اليس كذلك يا تونسيين» هكذا يحادث جمهوره بين الفينة والأخرى.

ليلة النجوم بمهرجان الحمامات الدولي هو عنوان ليلة توزعت فيها العروض على كل الفضاء تقريبا، المركز الثقافي الدولي بالحمامات كان فضاء احتضن ستة عروض توزعت بين الرقص والموسيقى عروض اكتسحت كل الفضاءات التي لا يعرفها الجمهور، بات المركز مسلكا

أيتها الموسيقى.. إن في أنغامك الساحرة ما يجعل جميع لغتنا عاجزة قاصرة، ايتها النغمات الساحرة اتعلمين تاثيرك فينا وعلينا، ايها العازف الانسان رفقا بمحبي الموسيقى في سفرتهم السرمدية الجميلة، يا كمان الحب حلق بجمهورك عاليا في سماء السلام والطمأنينة، يا ايقاعات الحياة

اتحدت النغمات وتهاهت الألحان تباينت الرقصات واختلفت طرق التعبير، في مسرح الزهراء الصيفي الكل تماهى مع العرض، «زيارة» سامي اللجمي في عامها الثالث زيارة كلما زادت عروضها زاد نورها وبهاءها، زيارة تغري الروح وتنشي الفكر وتدفعك لمعانقة الجمال وعالم سرمدي تنتفي فيه المادة والجسد امام لغة الروح .

لهواجس الوطن الحضور الابرز، تونس، الثورة والمرأة والارهاب والشهداء ومبروك السلطاني و غياب التنمية في الجهات والظم والحيف الاجتماعي وكل ماعاشه التونسي خلال السنوات الاخيرة كان حاضرا بقوة في الافلام المشاركة في المسابقة الرسمية للدورة الواحدة والثلاثين لمهرجان سينما الهواة

فضاء الأحداث غرفة عمليات، مريضة وسط الأجهزة وبمجرد ان تفتح عينيها يدخل البوليس للتحقيق معها، لا تقدر على الاجابة، كلما زاد تساؤله ازدادت معه ذكريات الفتاة وتدافعها، حديث عن العلاقة بين الأمني والمواطن، امني لا يرحم فتاة منهكة داخل غرفة العمليات ويريدها

هنّ الامل وهن العمل والعزيمة وهن الأصل، هن الوطن والأرض ورمز الكرامة والحياة، المرأة في اليوم الثالث للفيفاك كانت محور الأفلام المشاركة في المسابقتين الوطنية والدولية، لهن توجهت كاميرا المخرجين بالتحية وقدمت لجمهور الفيفاك أجمل الصور عن أجمل النساء الكادحات الصامدات.

انطلقت مساء الاثنين 8اوت فعاليات المسابقة الدولية للدورة الواحدة والثلاثين لمهرجان قليبية الدولي لفيلم الهواة، منذ اليوم الاول عاش جمهور قليبية تخمة سينمائية مع مجموعة من الافلام من الارجنتين وتركيا و لبنان ومصر وسوريا وفلسطين افلام تراوحت بين الوثائقي والتحريكي

كيف يشعر من اقتلع من ارضه بسبب الحروب؟ ما شعور ذاك الذي أجبر على مغادرة وطنه خلسة من طريق جبلية ووسط الطين والوحل فقط لينجو من الموت ربما الى مصير اكثر بؤسا؟ ما احساس الوالد الذي ترك ابناءه ورحل مجبرا ليبقى عالقا في الحدود بين الدول وتبقى وسيلة الاتصال الوحيدة هي السكايب؟

هي مدينة النسيج والنساجين، قبلة سكان الساحل عند المناسبات والاعياد لاقتناء اجمل الملابس واجودها، عرفت منذ البدء انها الافضل ونسيجها الاجمل مدينة النساجين تحتفي هذه الفترة بعرسها الثقافي عرس يكرم النسيج ويعيد اليه بريقه ويسلط الضوء عن مهنة تكاد تندثر وتمحي معها ذاكرة جماعية.

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا