مفيدة خليل

مفيدة خليل

يقال ان الكمنجة انثى وصوتها اجمل من شدو الملائكة، وآلة القانون انثى وصوتها أهدأ من ضحكة طفل صغير و السنطور آلة البابليين انثى وموسيقاها كشذى الرياحين حين تتفتح، حين تغني الجدات اهازيج الحياة يصمت الجميع فالورود انثى والموسيقى انثى والحياة انثى والحرية

تزينت جدران الفضاء الصغير بمعلومات عن ايام قرطاج السينمائية، معرض عن تاريخ الحركة السينمائية في تونس، نصوص وصور عن الفن السابع جميعها ازدان بها فضاء وطن الثقافي هناك في منطقة بني خداش من ولاية مدنين.

هنّ الصادقات، هن القويات المتمردات هن رمز الرجولة والقوة والصبر والجلد والتحدي، هن اصل الارض وفرع الشموخ، سكن الجبل ورفضن مغادرته، عرفن جيدا ان طيور الظلام تسكنه ولكنهن واصلن عملهن في جمع الاكليل والحلفاء لم يخفن احتمال الموت وواصلن نضالهن ليعشن بكرامة

للفن ميزته، وللايقاعات سحرها وتأثيرها الابرز على النفس فالايقاع اول نشاط موسيقي يمارسه الانسان، ولابناء المناطق الداخلية حقهم في الثقافة حق افتكه المؤمنون بالفعل الإبداعي ليقدموا لأبناء جهاتهم الأفضل ويوفروا لهم عروضا فنية تنسيهم قسوة الواقع ورتابة اليومي

المغرب: ماجل بلعباس (القصرين): مفيدة خليل
سأصير يوماً طائراً ، وأَسُلُّ من عَدَمي، وجودي، كلما احترق الجناحان، اقتربت من الحقيقة وانبعثت من الرماد، انا حوار الحالمين، عزفت،

المغرب: ماجل بلعباس (القصرين): مفيدة خليل

الوطن والفن والإبداع و الأرض جميعها مواضيع تشغل بال المثقف أينما وجد في ربوع هذا الوطن، كلهم مسكونون بوطن داخلي يشكلونه كما يريدون، يحاولون الدفاع عنه ليكون اجمل

جميلة هي ضحكة الأطفال وهم يشاهدون العروض التنشيطية، والأجمل عبارات الإعجاب التي يرددونها كلما سألوا عن عرض ما، صغار مدينة ماجل بلعباس من ولاية القصرين استمتعوا طيلة يومي 20 و21 اكتوبر بالدورة الاولى من مهرجان مسرح الشارع، تظاهرة عنوانها

«لا أرتدّ حتى أزرع في الأرض جنّتي.. أو أقتلع من السماء جنتها» هكذا قال غسان كنفاني، مقولة عمل بها المسرحي بلال علوي وقرر ألاّ يرتد عن حبه للمسرح ويستميت في دفاعه المستديم عن حلمه ليكون في مدينته ماجل بلعباس فضاء ثقافي خاص يكون حاضنة للإبداع

تعيش مدينة دوز من ولاية قبلي على وقع الدورة الحادية عشرة لمهرجان دوز للمسرح العربي، تظاهرة مسرحية افتتحت فعالياتها منذ يومين لتقدم لجمهور المنطقة مجموعة من العروض وحفل افتتاح حضره 600 متفرج لمواكبة عرس الفن الرابع بالجهة، مهرجان تشرف

في اطار مشروع تونس بلد الفن وبتمويل من مؤسسة «المورد الثقافي» بعد خمسة اشهر من التاجيل والانتظار ينجز مهرجان عرس الطبل بغمراسن في دورته الحالية، تظاهرة كان من المزمع انجازها منذ ماي الفارط وقبل 24 ساعة من انطلاق المهرجان اجلت انذاك بعد العملية الغادرة

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا