نورة الهدار

نورة الهدار

كان لرئيس المجلس الأعلى للقضاء مؤخرا لقاء مع عدد من الهياكل المهنية للقضاة من بينهم اتحاد قضاة دائرة المحاسبات وذلك بطلب

أحيت تونس أمس الجمعة 17 ديسمبر الذكرى الحادية عشرة للثورة التونسية، وذلك بعد أن تم اعتماد هذا التاريخ رسميا عيدا للثورة بقرار

بعد حالة الاحتقان التي شهدتها الساحة القضائية مؤخرا على خلفية دعوة رئيس الجمهورية إلى ضرورة «تطهير» القضاء

في الوقت الذي ينتظر فيه الرأي العام فتح ملف مسار العدالة الانتقالية لاستكماله أو إلى مراجعة الكثير من اجزائه خاصة بعد الغموض الكبير والعثرات

تتواصل موجة الاحتقان التي تسود المشهد بصفة عامة والعلاقة بين رئيس الجمهورية والمجلس الأعلى للقضاء بصفة خاصة وذلك على خلفية التصريحات

تتواصل حالة الاحتقان التي يرتفع ومنسوبها شيئا فشيئا بين رئيس الجمهورية قيس سعيّد من جهة والمجلس الأعلى للقضاء من جهة أخرى،حيث اشتدّت اللهجة

تحتفل تونس اليوم كسائر الدول باليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يأتي هذه السنة في ظروف استثنائية بسبب تواصل انتشار جائحة كورونا

عادت هيئة الحقيقة والكرامة إلى المشهد العام مجدّدا، إذ بعد ستّ سنوات قال القضاء الإداري كلمته في الطعن

 مرّة أخرى يثير رئيس الجمهورية قيس سعيّد الجدل بتصريحاته - على خلفية لقائه مؤخرا مع وفد يتكون من رؤساء المجالس القضائية الثلاثة العدلي والمالي والإداري بالإضافة

بعد أشهر من إنهاء مجلس القضاء العدلي لأعماله في ما يتعلق بالجانب التأديبي للملف المثير للجدل المتعلق بوكيل الجمهورية السابق بالمحكمة الابتدائية بتونس

الصفحة 4 من 168

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا