زياد كريشان

زياد كريشان

تحدثنا في مرّات سابقة عن اقترابنا من نقطة الأزمات الثلاث في تونس : الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ويبدو أننا

لا جديد يذكر في نوايا التصويت في التشريعية والرئاسية لشهر مارس 2022 الذي تعده مؤسسة «سيغما» بالتعاون مع جريدة» المغرب»

• 52،4 ٪ تونس تسير في الطريق الخاطئ
• الأولويات الاقتصادية والاجتماعية في صدارة اهتمام التونسيين

أصدرت يوم الجمعة 18 مارس الجاري وكالة فيتش رايتنغ (Fitch Ratings) بيانا خفضت فيه الترقيم السيادي لتونس من ( -B) إلى (CCC)

في أولويات الدولة التونسية الآن .. الآن ..

الدولة، هي ولاشك أعقد جسم سياسي ابتدعه البشر ولو قارنا بينها وبين الأسرة أو العشيرة،وهي أول أشكال الانتظام البشري،لكانت العلاقة بينهما كالعلاقة

تونس وفنّ «قتل الوقــت»

«قتل الوقت» فنّ تونسي أصيل، ونحن نستعمل هذه الاستعارة للتدليل على غياب الحركة والفعل فلا معنى للزمن ما لم يكن ممتلئا بالفعل

أزمة تزويد السوق و«الحرب» على الاحتكار

أعلن رئيس الدولة يوم أمس عند استقباله لرئيسة الحكومة عن بداية انطلاق «الحرب» على الاحتكار انطلاقا من الساعة الصفر التي تمّ تحديدها وأن هذه الحرب لن تكون حملة

يبدو أن البلاد تتجه نحو تقاطع كل الازمات التي تشقها كما يبدو أن الازمنة السياسة والمالية والاقتصادية والاجتماعية ستتقاطع

نتحدث في تونس عن «الإصلاحات الموجعة» منذ سنة 2014 على الأقل ونقصد بها عامة التحكم أو التقليص في الإنفاق العمومي من بوابات

بعد شهر ونصف من انطلاقتها الفعلية يوم 15 جانفي 2022 يمكن أن نقول أن الفشل هو العنوان الأبرز للاستشارة الالكترونية التي أريد لها

الصفحة 7 من 124

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا