حكيم بن حمودة

حكيم بن حمودة

بعيدا عن الأجواء السياسية الخانقة عاشت بلادنا خلال الأيام الأخيرة على وقع فسحة فكرية دسمة بالنقاش والتفكير حول الأزمات

تتوالى منذ سنتين المخاطر الكبرى التي تهدد استقرار العالم وتساهم بصفة كبيرة في تنامي المخاوف وظهور حالة الفزع التي تقض مضاجع الدول والمواطنين

عرفت الصديقة دلال طنقور وشريك حياتها الصديق الدكتور فريد بوسلامة منذ سنوات خلت .كنا نلتقي في المهرجانات الثقافية وبصفة خاصة مهرجان قليبية للسينمائيين

عرف المشهد الإبداعي في بلادنا حركية كبيرة في نهاية الستينات كانت وراء ثورة ثقافية في عديد المجالات الأدبية والفنية من مسرح وسينما وفنون تشكيلية وشعر وأدب .

الجامعة التونسية للسينائيين الهواة التي تحتفل بستينيتها هذه السنة ليست جمعية ثقافية عادية بل هي ظاهرة سياسية وثقافية وإبداعية غير عادية لا نجد لها مثيلا في البلاد العربية وفي إفريقيا.

«أنا «شيات» صغير
أحيا كما اتفق
ضياعا وضبابا وقلق

تعتقد جازما انك تعرف اصدقاءك حق المعرفة.فكم قضيت من الوقت في الحديث معهم عن امالهم واحلامهم.تسافر معهم بعيدا في احزانهم وانتكاساتهم .

ككل صائفة نأخذ مسافة في هذه المساحة الحرة الأسبوعية في جريدة «المغرب» من القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية الحارقة والراهنة للعودة إلى مجال الإبداع

الاقتصاد: الآن، الآن وليس غدا !

أعشق فيروز والرحابنة منذ سنوات طفولتي الأولى.على انغامها واغانيها التي كانت تذيعها الاذاعة الوطنية في ساعات الصباح الأولى اثر تراتيل

بعد سنوات من الأزمة وعشرية ضائعة في التسعينات استعادت افريقيا وأغلب بلدان القارة مستوى تنمويا مرتفعا في بداية القرن.وكان مستوى النمو مرتفعا

الصفحة 1 من 32

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا