قضايا و أراء

إن أزمة العمل السياسي وتراجع قدرة الأحزاب التقليدية على الفعل والتغيير الاجتماعي لم تقتصر على الديمقراطيات التقليدية بل امتدت بظلالها

بقلم: مسعود الرمضاني
تمر البلاد بأزمة سياسية غير مسبوقة من حيث وقعها وشخوصها وهزالها وارتداداتها وتمتاز بثلاثة مظاهر خطيرة ، ضعف الاداء والتسيير

منذ مطلع الألفية الجديدة شهدت قواميس السياسة والاقتصاد ازدحاما اصطلاحيا خانقا أفرز حالة من الفوضى المرورية في حركة المفاهيم

كرة القدم لعبة دينية، يرتقي بعض لاعبيها إلى مرتبة أنصاف الآلهة، ويُعاملون على أنهم فوق البشر العاديين. كان مارادونا في مدينة نابولي نصف إلاه،

تحتل الأزمة السياسية الخانقة التي تعيشها بلادنا صدارة اهتمامات الرأي العام والفاعلين السياسيين والاجتماعيين .واهتم الكثيرون بالنتائج والانعكاسات المباشرة

بقلم: د. عزّام محجوب
أستاذ جامعي
بداية، وبإيجاز، ماهي «الحزبقراطيّة»؟ هذه العبارة تشير إلى نظام حكم تستحوذ فيه الأحزاب السّياسيّة على أغلبيّة السلط أو مجملها.

أولويّات المرحلة

بقلم: د. عز الدين الفرجاني
أستاذ تعليم عالي
يسود اليوم المشهد التونسي صراع عميق وصل إلى حدّ تبادل اللّكمات والضّرب بين منتخبين لبرلمان تونس شقّ منهم « محافظ » والشّق الآخر يتمنى أشكالا من المعاصرة .

في سياقات تكثفت وتنوّعت فيها الهجمات السيبرنية، ومن باب الحماية والتوقى سنٌخصّص مقالا شهريا من صفحة «كواليس النات» لمواكبة

بقلم: عبد الحميد الجلاصي
سياسي وباحث
لطالما نبه المشفقون على مسار البلاد في السنوات الاخيرة من منهج الترقيع والعلاج بالمسكنات في الشان الاقتصادي لأن ذلك من شأنه اطالة

يلفّ الغموض البلد منذ فترة طويلة والناس يتساءلون أين نحن سائرون؟ ليس أصعب في السياسة من الغموض. هو حالة من اللامعنى يفقد فيها الفاعلون السياسيون

الصفحة 3 من 110

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا