قضايا و أراء

سلام لروحك مظفّر النّواب، أنت أوّل من صدع بحقيقتنا، ربّما كانت كلماتك فظّة، قاسية ومُرّة كالعلقم لكنّها كشفت لنا عللنا وخداعنا لأنفسنا،

تعيش تونس مرحلة صعبة في مسارها للانتقال الديمقراطي. هذا المسا ر بطبيعته يعرف المد والجزر وقد يطول حتى يستقر النظام السياسي الجديد بالدستور والمؤسسات

ما الذي ينبغي التنازل عنه، ما الذي ينبغي تقديمة قربانا لكشف المُغالط والمغالطات؟ من منا لا يتذكر محاورة السفسطائي؟ من منّا لا يتذكّر مشهديات السّفسطائي

على الأرجح أن مؤسساتنا تتهاوى، المؤسسة التعليمية والصحية والقضائية والإدارية وكل تلك التي تقدم خدمة ما للآخرين. وعلى الأدق برنامجها المؤسساتي

تشكل قضية الفوارق الاجتماعية وتناميها في السنوات الأخيرة أحد أهم اهتمامات المجتمع الدولي نظرا لانعكاساتها السياسية والاقتصادية

أنا كمواطنة تونسية، أصبحت أتذمر كل يوم إلى جانب المتذمرين والمتذمرات، أتذمر أكثر من أي وقت مضى، لست راضية عن حياتي وأرى مستقبلي يتداعى،

يفترض المنطق و حسن التدبير إيلاء الأهمية اللاّزمة للأطراف التي إنخرطت في مسار ما بعد 25 جويلية وساندت رئيس الجمهورية قيس سعيد

احتراما لتاريخ الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان ودورها النضالي الدّائم وخاصة زمن الأزمات وإيمانا برمزية الرابطة كمرجع وبوصلة

الآخرون هو عنوان لشريط سينمائي للمخرج « ألخندرو أمينبار» ، وهو من صنف أفلام الخوف و قد شهد نجاحا باهرا حين خرج لدور العرض سنة 2001

الشعوب والمجتمعات والأوطان كما الأفراد هؤلاء جميعا يحتاجون إلى بناء سرديات تعطي معنى لوجودهم. ويزداد الطلب الاجتماعي على السرديات في الأزمات

الصفحة 3 من 172

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا