ثقافة و فنون

أسبوع يفصل عاصمة الجبل «غمراسن» عن الاحتفال بالدورة السادسة لمهرجان «عرس الطبل»، عرس لن يحتفي بالطبل و حده بل سيحتفي بكل الفنون والموسيقات والآلات، ويسلط الضوء على جزء من الذاكرة، ذاكرة الجدّات وذاكرة من سكنوا عاصمة الجبال و استوطنوا الحجار ة

سيرين السوسي ذات العشرين ربيعا طالبة بالمعهد العالي للتصرف بسوسة هي فنانة تونسية مرهفة الاحساس لها عدد من النصوص المتميزة و الناجحة في نوع فني جديد أخذ يبرز وينحت له موقعا بارزا في المشهد الفني بتونس خصوصا لدى الشباب وهو فن «الصلام» هذا الفن الكلامي

تحتضن واحة شنني من ولاية قابس الدورة الثالثة عشرة لملتقى أريج الشعر بالواحة تحت شعار «الشعر والقيم « الذي تنظمه كل من جمعية أحباء المكتبة والكتاب و الجمعية العربية لتنمية الجنوب وحماية التراث ودار الثقافة بالجهة بدعم من المندوبية الجهوية للثقافة بقابس وذلك من 6 الى 8 ماي 2016

اختلفت ألوان الأعلام وتباينت اللهجات وتباعدت الجغرافيا... ومع ذلك التقت البلدان العربية في مكان واحد وتحت سماء واحدة بمناسبة الدورة السابعة عشرة للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون الذي ينظمه اتحاد إذاعات الدول العربية. وقد تم مساء الاثنين 2 أفريل افتتاح فعاليات المهرجان

السينما ذاكرة المهمشين و السينما ذاكرة من يتناساهم النظام عنوة وتظلمهم السياسة ، لأبناء سليانة وعن معاناتهم وحقوقهم المسلوبة ومطالبهم المنسية اهدى المخرج سمير الحرباوي فيلمه «صب الرش»، فلم صور بعد سنة من احداث الرش بسليانة، بعد عام عاد المخرج الى سليانة وتحدثت الكاميرا

كان حلما او بعض حلم... الاوركستر السمفوني التونسي في قصر اولاد سلطان في اختتام ملتقى سينما الجنوب بتطاوين ، عوالم من الموسيقى تأخذ القلب الى حياوات شتى وتأسر الروح في ملكوت الجمال، معمار عتيق يشرح الروح و نسمات باردة تحيي النفس من سباتها، ضيوف عشقوا الفنون

في إطار الإعداد للدورة الرابعة لمهرجان قفصة للفرجة الحية الذي ينظمه مركز الفنون الدرامية والركحية تحت اشراف وزارة الثقافة والمحافظة على التراث وبدعم من المندوبية الجهوية للثقافة، وشركة فسفاط قفصة، ولمزيد احكام اعداد البرنامج العام ودعم مركز الفنون الدرامية والركحية

هي محنة، لكنها بطعم لذيذ.. هو ألم ولكننا يمكن أن نتعايش معه، هي أوجاع ولكنها تنتهي بمخاض فولادة فحياة جديدة، هو دوران الكواكب، غيم وشمس ومطر، وأنواء تطهّرنا من الأعماق.. تُنبث فينا بذور التحدّي في تربة الحياة..
«الثقافة محنة لذيذة»

مع عودة كل ربيع، يحطّ الخطاف في حديقة الرواية التونسية معلنا عن حلول موعد حفل توزيع جائزة الكومار الذهبي للرواية. وقد باحت الدورة 20 للجوائز الأدبية لتأمينات كومار عن قائمة جوائزها السنوية للرواية التونسية باللغتين العربية والفرنسية مساء السبت الفارط بقصر

عادة ما نلحظ حضورا ضعيفا وباهتا للمتابعين لعديد المهرجانات الثقافية خاصة منها الادبية والفكرية لكن في المقابل تحظى بعض التظاهرات التلمذية والطالبية بمتابعة جد مكثفة على غرار الدورة الثانية من تظاهرة «تراثنا حكاية» المندرجة في إطار شهر التراث التي نظمها الحي الجامعي الذي يديره الاستاذ زهير مبارك خلال نهاية الاسبوع المنقضي.

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا