مفيدة خليل

مفيدة خليل

«خضراء» هي امرأة جميلة ليست ككل النساء، امرأة قوية شهمة لا تهاب الآخر خضراء امرأة جميلة قررت ان تثور... قررت ان تواجه المخاطر والصعاب لتصل الى عين تسنيم تفجرها لتعم السعادة كل الناس ويذوب جليد الكره والخبث من المكان، «خضراء» هي امرأة واجهت

لنا الحلم لننجح، ولنا الفن لنعبر عما يخالجنا، لنا مسرح الطفل اداة للتعبير وللنحت معايير جمالية تبهر العين وتسحر القلب، لنا الفن لنواجه رداءة الواقع ولنا امل يسكننا لنقدم الافضل ونحقق فعلا لا مركزية الثقافة ونقدم للطفل مسرحا يعبر عنه وعنّا و يرتقي بالمشهد الثقافي في الجهات

سفيطلة مدينة الحب واللقاء، سفيطلة مدينة التاريخ و الفنون بها اتحدت كل معالم الجمال و الحلم، وفي فضاء جد مختلف بين اهازيج الالهة وقصص الحب الخالدة بين حكايات منيرفا وحكمة ابولو اختتمت الدورة الرابعة لايام منيرفا لمسرح خيال الظل بعرض «رقص الظلال»

الطموح اللامححدود هو الوقود الذي يساعد الانسان على الوصول الى طريق النجاح، والطموح اللامحدود هو الذي يقود مجموعة من الشباب التونسي من كل ربوع هذا الوطن ليجتمعوا في الكاف العالي يتناقشون بخصوص السينما، يصورون افلاهم ويقدمونها الى المشاهد في مدة لا تتجاز الثلاثة ايام

«المغرب» - المحجوبة (الكاف) - مفيدة خليل
احلموا حلقوا عاليا بأحلامكم وآمالكم، لكم المدرسة فهي وطن مصغر يحتضن أحلامكم وجموحكم ، لكم مربين ارتقوا كل مراحل الإنسانية ليقدموا لكم كل مقومات الجمال، هنا في حضن مدرسة ابتدائية تعود إلى العام 1960، هنا في مكان ريفي يفتقر إلى كل مقومات

هنا سيكافينيريا، مدينة الحب والفن والموسيقى، هنا تتجسد فينوس الهة الجمال في كل ربوع المدينة الواقفة فوق جبل الدير شامخة مبتهجة ملتحفة بغطاء الفن تنظر الى سهول «السرس» و «زنفور» و «الاربص» ، هنا اينما وليت وجهك

صامدون هم كحنظلة ناجي العلي، رافضون للخضوع والإذعان، يعشقون الارض والتراب ووطنهم، يولدون رجالا ويرضعون حب الوطن لا يعرفون طعم الهزيمة والاستسلام ارادتهم صلبة ورغبتهم في المقاومة متجددة ان سألوا عن المستقبل واليأس يجيبون

عقدت الهيئة المديرة للجامعة التونسية لنوادي السينما بتونس ندوتها الصحفية صبيحة امس لتقديم برنامج الدورة الرابعة لأيام الفيلم القصير بقابس التي ستدور فعالياتها من 8 الى 11 ديسمبر الجاري بالمركب الشبابي والثقافي بقابس، مهرجان يقام بالشراكة بين الجامعة و نادي سينما الطيب الوحيشي بقابس.

الوان جميلة تشد الانتباه موسيقى ساحرة ترقص لها الروح و العقل، نقد لاذع وسخرية على الرّكح قدمت بلغة عربية مبسطة يفهمها الطفل ويتفاعل معها. ذكاء وحنكة على الركح يؤكدان مقولة ان ذاك الذي يستخدم عبارة.. أسهل من خداع طفل.. لم يجرب أبداً أن يخدع طفلاً»

يضرب الاطفال موعدهم السنوي مع المتعة والحياة، ككل عام يحاول المشرفون على مهرجان تونس الدولي لمسرح الطفل الصمود فقط ليبقى المهرجان، فالمسرح مهم عند الناشئة والبناء ينطلق من الاساس، واساس هذا الوطن صغاره.

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا