نورة الهدار

نورة الهدار

في أطار الوضع الذي تعيش على وقعه الساحة القضائية خلال الفترة الأخيرة بعد قرار رئيس الجمهوية إغلاق مقر المجلس الأعلى للقضاء وتنقيح القانون الأساسي المنظم

نفّذت هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي أمس السبت 12 فيفري الجاري وقفتها الاحتجاجية الثالثة التي كانت ضمن برنامج

تواصل هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي سلسلة تحركاتها الاحتجاجية التي أعلنت عنها خلال الندوة الصحفية

تتواصل حالة الاحتقان التي تعيش على وقعها الساحة القضائية منذ قرار رئيس الجمهورية قيس سعيّد بحلّ المجلس الأعلى للقضاء الحالي في انتظار اصدار

يتواصل الجدل حول قرار رئيس الجمهورية قيس سعيّد حلّ المجلس الأعلى للقضاء وعزمه على إصدار مرسوم لتركيز هيئة وقتية إضافة إلى غلق

• انقسام في الموقف من المجلس الأعلى للقضاء بين جمعية القضاة ونقابة القضاة
• استعمال القوة الصلبة يعتبر استيلاء على مؤسسات الدولة

في مثل هذا اليوم من سنة 2013 عاشت تونس على وقع أولى الاغتيالات السياسية بعد ثورة 14 جانفي والتي استهدفت

عاد ملف الاتفاقيات التحكيمية إلى الظهور على الساحة من جديد حيث قضت الدائرة المدنية الثامنة بمحكمة الاستئناف بتونس بنقض قرار

يواصل قلم التحقيق الأول بالمكتب 21 بالمحكمة الابتدائية بتونس أعماله في علاقة بملف تسليم المسؤول الليبي السابق البغدادي المحمودي

بعد ثمانية أشهر من رفض مطلب الاستجلاب الأول تقدّم محامو عدد من المتهمين على غرار وزير البيئة السابق مصطفى العروي مجدّدا بمطلب

الصفحة 8 من 177

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا