حسان العيادي

حسان العيادي

اجتمع كل شيء امس ليقدم صورة مختلفة عما أرادته رئاسة الجمهورية. اذ ان التسجيل المصور للقاء الرئيس بوزير التكوين المهني والتشغيل

خلال زيارتها الى فرنسا للمشاركة في اشغال المؤتمر الدولي حول ليبيا المقام في فرنسا، اعتمدت رئيسة الحكومة نجلاء بودن

صدر امس بالرائد الرسمي المرسوم عدد 3 لسنة 2021 المتعلق بقانون المالية التعديلي لسنة 2021 كاشفا عن ارتفاع حجم عجز الميزانية

خلال زيارتها الى فرنسا للمشاركة في اشغال المؤتمر الدولي حول ليبيا المقام في فرنسا، اعتمدت رئيسة الحكومة نجلاء بودن على سياسة اتصالية

يبدو ان تحديد الخلل وعدم قدرة البلاد على ان تجد حلولا لأزماتها رغم مرور 10 سنوات منذ اقرالجميع بان منوال التنمية أصبح

تسارعت الاحداث في تونس لتبلغ مرحلة من الاحتقان الذي تمدد كتمدد بقعة زيت على ثوب وذلك في ظل استمرار تعقد الازمات واحتدامها

تعدّدت في الاسابيع الاخيرة المؤشرات التي تخبرنا اننا امام سلطة تنفيذية تعلن عن خطاب وتمارس عكسه. اذ تتبنى مقولات كبرى عن التغيير الجذري

كشف رئيس الجمهورية انه ومنذ الخميس الفارط ، تاريخ انعقاد المجلس الوزاري. قد اصطدم بتناقضات «شعاراته» السياسية مع واقع الحكم والسلطة

الازمات لا تأتي فجأة إلا لمن غفل عن التقاط المؤشرات المعلنة عن قدومها. هذا للأسف حال البلاد التي هيمن فيها «السياسي» على كل الاحداث

مع انقضاء هذا الاسبوع تكون قد مرت المائة يوم الاولى منذ 25 جويلية ومعها تكون قد تغيرت المعادلة السياسية في تونس كذلك التوازنات فيها بشكل جلي،

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا