قضايا و أراء

إن متابعة الأحداث الجارية تطرح أسئلة كثيرة بحثا عن أجوبة وعن فهم لكل ما يجري. فإجراءات 25 جويلية لا يمكن فهمها من زاوية قانونية ودستورية فحسب،

رغم مرور قرابة ثلاثة عقود عن تاريخ بعث المعاهد العليا للدراسات التكنولوجية ورغم النجاحات المحققة على مستوى اندماج هذه المعاهد في محيطها الاقتصادي والصناعي

لا تقتصر الساحة الإبداعية في بلادنا - كما في كل بلدان العالم - على الفنانين والمبدعين من سينمائيين وروائيين ومسرحيين وشعراء وغيرهم بل تشتمل كذلك

إلى السيّدة رئيسة الحكومة
الموضوع: مسؤوليتكم في التصدي إلى الخطر البيئي الدّاهم
سيدتي رئيسة الحكومة،

بقلم: سفيان المخلوفي 

نائب بمجلس نواب الشعب

في اللحظات الحرجة تكون الهرولة الى الأمام دون تبصر من خصائص المكابرين والمتوترين.

لم يكن الفرد غائبا عن الفهم الذي تطلقه العلوم الإنسانية والاجتماعية. في كل المراحل التي مرّت بها هذه العلوم. كان التساؤل دوما حول موقع الفرد ضمن سيرورة العلاقات الاجتماعية،

يبدو أن الحكم النهائي والمفزع الذي اطلقه السيد حمادي الجبالي القيادي في حركة النهضة سابقا ورئيس الحكومة وقتها ذات 8 ديسمبر 2012 في حديث لجريدة

سنة 1576 ، نشر الكاتب الفرنسي اتيان دو لابوسيي Étienne de La Boétie، الذي يعتبر احد مراجع الفكر السياسي الحديث، مقالا مهما حول «العبودية المختارة»

برج بابل: قمر تشرين

قمرُ تشرين، شامةُ تشرين، وابتسامتها الأولى في تشرين، نهاياتُ عنبٍ وبداياتُ بلح. يحتضن الزيتون رذاذ تشرين ويغتسلُ به، ورائحة التراب تُرشدنا إلى أيامنا الأولى.

تمر هذه الأيام اربعون سنة عن صدور العدد الأول من جريدة «الطريق الجدي»د في 03 أكتوبر 1981 وكان ذلك على اثر رفع الحظر

الصفحة 10 من 158

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا