قضايا و أراء

بقلم: د. عزام محجوب، أستاذ جامعي وخبير دولي
نحن نعيش اليوم في قلب دوّامة أو إعصار يتمثل في ماراثون انتخابي. فبالنسبة لديمقراطية شابة وهشة، من المرجح الا يترك

ما هي أولى أولويّات اليوم، في هذا البلد؟ ما هي القضيّة الأهمّ التي حولها يجب أن نلتقي وفيها يجب أن نبذل الجهد واليها نسعى ونكدح؟

لم يحد الرئيس الجديد قيس سعيّد عمّا عوّدنا به من فصاحة اللسان والحماس في الدفاع عن بعض المبادئ،

فى ورقة بحثية سابقة نشرت فى جزءين «انتخابات رئاسية بنكهة الفايسبوك» كنا قد توقعنا سيناريو دخول شبكة التواصل الاجتماعي

سُميّت حالة وعي. تلك الإرادة الشبابية للذهاب نحو الأفضل والتي تأسر الاهتمام وتثير التساؤل حول ما يحدث في البلاد هذه الأيام.

عرفت تونس العاصمة والعديد من المدن التونسية انفجار موجة كبيرة من الفرح الغامر لم نشهدها منذ شتاء 2011 عند الإعلان

الأستاذ كريم بن حميدة
المحامي لدى التعقيب
والباحث في مجال المسؤولية المجتمعية
والتنمية المستدامة

«نعم لدي وطن :اللغة الفرنسية» هذه العبارة الشهيرة لم ينطق بها سوى كاتب ملأت شهرته الآفاق ،وترك بصمات

نظريات الفوضى (les théories du chaos) هي نظريات هامة ومعروفة في ميدان الفيزياء وتهتم بمسارات

الصفحة 10 من 83

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا