زياد كريشان

زياد كريشان

كما أعلنا ذلك في عددنا أول أمس أمضى رئيس الدولة يوم أمس أمر دعوة الناخبين للتشريعية والرئاسية وفق الروزنامة المعلنة لهيئة الانتخابات :

بمناسبة مرض رئيس الدولة اكتشف النواب وخاصة منهم نواب الأغلبية الحالية والسابقة أن هنالك نقصا واضحا في

يعلم الجميع أن عقلية المؤامرة قائمة في كل بلاد وشعب وأن هنالك دوما نزرا قليلا من «النخب» من يروج لها

تقدم أكثر من 130.000 تلميذة وتلميذ لاجتياز امتحانات الباكالويا نجح منهم حوالي 40.000 وتأجل نظيرهم ورفض أكثر من 45.000 وبتفاوت

أحيانا يبدو لنا أن كل ما يجري في البلاد إنما يدفع إلى تشاؤم اكبر وخوف عام من الآتي ..وأن عناصر الأمل تكاد تكون قد انعدمت ..

• صحة رئيس الدولة وتساؤلات حول انتقال السلطة
حاول الإرهاب مرة أخرى استهداف تونس باستهداف رمزين من رموزها : العاصمة والقوات الأمنية،

من مفارقات التاريخ أن يلعب أحد رجالات بورقيبة المقربين الدور الأول والأساسي لتونس ما بعد الثورة ، ولكن مفارقة المفارقات

شاءت الأغلبية الحاكمة خلال هذه الخماسية ألا تقوم بأحد أوجه التزاماتها وهو استكمال بناء المؤسسات الأساسية وعلى رأسها المحكمة الدستورية

•الوعد بالانتقال من الدفاع عن الهوية إلى الحرية إلى مكافحة التهميش
•الصمت عن الانتخابات ومناخاتها ومسألة تأجيلها

لسنا ندري كيف كانت تصنع السياسة اليومية قبل زمن الإعلام والصورة والشبكات الاجتماعية، فحتى كتب التاريخ لا تنقل لنا

الصفحة 10 من 81

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا