ليلى بورقعة

ليلى بورقعة

لمّا سئل مدير مهرجان الحمامات الدولي «معزّ مرابط» عن مبرّرات اختيار عرض «نافذة على ...» لافتتاح الدورة 52 من المهرجان أجاب بأنّ « العمل الذي ينتجه المسرح الوطني لابد أن يكون جيّدا وأن ثقته في المخرجة «رجاء بن عمار» جدّ كبيرة ...» لكن

مرّة أخرى وليست بالأخيرة، تسّجل السينما التونسية قفزة مشهودة نحو كبرى المنّصات العالمية فبعد اختطاف باقة مشرفة من التتويجات المضيئة والأوسمة اللاّمعة سيكون لتونس حضور في لجنة تحكيم جوائز»الأوسكار» التي ضمّت اثنين من الأسماء المعروفة في المشهد السينمائي العالمي

هو من نوع الأدباء الذين يتمتعون بقلم غزير الحبر ومتدفق المداد ومن صنف الكتّاب الذين يملكون رغبة جيّاشة في الكتابة لا تعرف استكانة أو فتورا...وحتى بعد احتضانه لواحدة من أكبر الجوائز الأدبية في العالم لم يخلد الدكتور شكري المبخوت إلى الرّاحة وتأمل الساحة الروائية

المسرح «فريضة» في مهرجان الحمامات الدولي بعد أن عوّد هذا المهرجان جمهوره باحتفاء خاص بالفن الرابع وبعد أن اعتاد روّاده على فسحة شاسعة من الإبداع المسرحي . وفي عرض أوّل، ستكون مسرحية «نافذة على ...» بإمضاء الفنانة رجاء بن عمار وهي من

مع عودة كل عيد يرقص الأطفال فرحا بارتداء لباس جديد وابتياع لعبة جديدة ... وفي كل عام،»تُبدع» التجارة بمنطق الربح والخسارة في تسويق لعب مختلفة الأشكال ومتنوعة الألوان تخلب ألباب الصغار وتخطف أبصار الأطفال فيقودون قسرا أولياءهم إلى تمكينهم منها بالرغم من افتقاد

قد تتفاوت دراما رمضان 2016 على المستوى الفنّي فتعكس بعض الأعمال تطوّرا تقنيا ملحوظا في حين تظهر إنتاجات أخرى وكأنها أعدّت بتقنيات «بدائية» لم تواكب تطور العصر... ولكن القاسم المشترك بين أغلبها هو الفقر الشديد على مستوى السيناريو الذي فضح عدم نضج

في موعد جديد مع الفن والأمل، يشرع مسرح الحمامات مدارجه لاحتضان روّاده واستقبال جمهوره مستقبلا إياهم بباقة من العروض المتنوعة الفنون والمتعددة الأصناف ضمن الدورة 52 من مهرجان الحمامات الدولي التي تنطلق يوم 9 جويلية المقبل لتتواصل إلى غاية 20 أوت 2016 .

في جزئه الأوّل صدم المشاهد بلقطة طفلة تغمد السّكين في جسد والدها فترديه قتيلا ... وفي جزئه الثاني، تتالت اللقطات التي كان عنوانها الأبرز العنف المرضي والمجتمع المريض... وهكذا كان مسلسل «أولاد مفيدة» مدعاة للجدل ومحل سخط وحنق فئات مختلفة من المشاهدين

لطفي بوشناق والأوركستر الأوكراني في الافتتاح ويسرى محنوش في الاختتام، وما بين البداية والنهاية باقة من العروض الموسيقية والفرجوية والمسرحية والسينمائية تتوزع على بقية ليالي المهرجان الذي تتواصل سهراته من 13 إلى 25 أوت 2016.
كان من المنتظر

إن الله جميل يحبّ الجمال ... والقلب يعشق كل جميل والنفس تنفر من كل قبيح ...وإن جاء اختراع مواد التجميل ليضيف إلى الوجه مسحة إضافية من الجمال أو ليزيد الحسن بهاء فيبدو أن «الماكياج» له وظيفة أخرى في مسلسل «وردة وكتاب» ألا وهي العبث بالجمال وتشويه الذوق والإساءة إلى الصورة !

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا