شراز الرحالي

شراز الرحالي

على غرار المواد الأولية ارتفعت اسعار الفسفاط في العام الفارط تزامنا مع تسجيل انتعاشة اقتصادية في اغلب البلدان بعد الانكماش الحاد المسجل في 2020

تستعد كبرى البنوك المركزية في العالم لعقد اجتماعات حاسمة بخصوص سعر الفائدة في ظل الارتفاع غير المسبوق في نسب التضخم، ولئن يبدو أن البنك المركزي الاروبي

مازالت أصداء الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية قوية إلى حدّ اليوم ولئن كانت الأزمة الصحية قد عمقت الأزمات الناجمة

تشير التحاليل الآنية للأزمة الروسية الأكرانية إلى أن أثار الصراع لن تظهر في اسعار الطاقة فقط بل أن اسعار الغذاء ستكون هذه المرة

خلقت جائحة كورونا تشوهات جديدة في الاقتصاديات النامية والاقتصاديات الصاعدة قد لا تستطيع تجميلها على المدى المتوسط فقد أظهرت السنة الماضية

مثلت القروض المتعثرة للبنوك العمومية أبرز النقاط التي تم التداول فيها في السنوات الماضية نظرا لحجمها الكبير مما يحد من صلابة القطاع البنكي وكان قانون


في الوقت الذي يشهد فيه سعر البرميل اتجاها تصاعديا تجاوز يوم أمس 88 دولار تتجه الأنظار في تونس إلى الميزانية التي انبنت على فرضية 75 دولار

عادة ما تكون أسعار النفط المحرك للاستثمارات نزولا او ارتفاعا إذ ارتفعت الأسعار تكثّفت عمليات الاستكشاف وعند انخفاض الأسعار

تميز العام 2020 باتخاذ إجراءات ضرورية لمواجهة تداعيات كوفيد 19 ومن الإجراءات التي تم اتخاذها في تونس السماح للبنوك المؤسسات المالية بمساعدة الفاعلين

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا