زياد كريشان

زياد كريشان

من يوم إلى آخر تتضح الصورة تدريجيا: التدابير الاستثنائية المعلنة يوم 25 جويلية وما تلاها من تنظيم مؤقت للسلط العمومية يوم 23 سبتمبر إنما هما لحظتان

قيس سعيد وسياسية المرور بقوة

بعد أسابيع من التردد يبدو أن رئيس الدولة قد اختار التكتيك الهجومي الذي سيعمد إليه خلال الفترة القادمة : المرور بقوة ووضع بصمته بوضوح

الاقتصادي والسياسي: إلى متى القطيعة ؟ !

يمكن أن نقول أن المسألة الاقتصادية كانت الضحية الأبرز في تونس خلال هذه العشرية الأخيرة والسبب في ذلك واضح وجلّيّ : فقد توهم جلّ من حكم البلاد من 2011

من خطاب إلى آخر يتضح مشروع قيس سعيد في أبعاده المختلفة كما يتضح معه مشروعه للبلاد حتى لو حافظ على غموض وضبابية في تفاصيل كثيرة مهمة.


• 71،7 ٪ البلاد تسير في الطريق الصحيحة (-5،5 ٪)
• 72 ٪ نسبة الثقة الكبيرة في قيس سعيد (-10 ٪)

لقد كتب علينا أن ننتظر خمسين يوما حتى ندرك أن الأساسي ليس في تشكيل حكومة جديدة بل في السياسات العمومية التي ينبغي تطبيقها،ولنعلم أيضا

يبدو أن رئاسة الجمهورية واقعة اليوم في إحراج لافكاك منه وأن كل خطواتها القادمة محفوفة بالمخاطر ..

مع 25 جويلية تغيّر المشهد السياسي بصفة هامة إذ برز لاعبون جدد (بالأحرى لاعبون قدامى بأدوار جديدة) وتوارى آخرون ولو إلى حين وتبدلت

ما كان مُضمرا منذ أسابيع أصبح واضحا إلى حدّ كبير اليوم خاصة بعد تصريح مستشار رئيس الدولة وليد الحجام

تونس وليبيا: الظرفي والاستراتيجي

«تونس وليبيا شعب واحد في دولتين» هكذا كان يردد المغفور له الباجي قائد السبسي وتلك هي حقيقة التاريخ والجغرافيا والواقع البشري المتداخل لكلا البلدين ..

الصفحة 3 من 114

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا