قضايا و أراء

بقلم: ماهر حنين
فاجأت قرارات رئيس الجمهورية الأخيرة خصومه ومنتقديه من النّخب الاسلامية والليبرالية واليسارية والأكاديمية على حدّ سواء،

تصريح راشد الغنوشي الرئيس المُجَمد لمجلس نواب الشعب و حماية الفساد السياسي و المالي (الاسم المتداول لقصر باردو)

بقلم: د. عزّام محجوب
في 25 جويلية، رد الرئيس قيس سعيد في بيانه، بشكل إيجابي على الانتفاضة الشعبية الكبرى التي جدت ذلك اليوم، والتي سبقتها تعبئة قوية على الشبكات الاجتماعية، معبرة عن سخط ثلاثي:

قال المولى جلّ في علاه «وذكّرهم بأيام الله» إبراهيم:5 هذه من الآيات القرآنية التي تحثّ على الاعتبار وترغِّب في الإذّكار

إلى جميع من اعتبر الوطن غنيمة وتشبّث بالكرسي دون أن يكون أهلا..

شخصيا أفضل الإبتعاد عن فقه المسميات، لم تجن الثورة التونسية شيئا من هذه الرياضة الفكرية النظرية في خضم فوضى المفاهيم،

بعيدا عن سياق يُهيمن فيه الاستقطاب والانفعال والرغبة في تصفية الحسابات والتشفّي أو يلوح فيه خطاب التحريض والدفاع

الهاربون من الرياضيات هم الهاربون من الجُندية، هم الهاربون من انتظار الانتظار، هم الهاربون من رائحة دفتر المناداة، هم المغادرون للوطن خلسة

بقلم: عبد المجيد الشرفي

المختصّون في القانون الدستوري على حقّ عندما يصفون ما حدث في عيد الجمهورية 2021 بالانقلاب. ولكنّ كثيرا من فقهاء

الله أكبر «وإنّا لله وإنا إليه راجعون»
« كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ»

الصفحة 6 من 147

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا