قضايا و أراء

عبد الصمد بن شريف: صحافي وكاتب مغربي
هل يمكن أن يتحول الصحافي مؤرخا للزمن الراهن أو الساخن أو اللحظي؟ وهل يمكن اعتبار ما يقدمه الصحافي من أخبار وشهادات،

لم تعد تفصلنا سوى ساعات قليلة عن عقد مؤتمر برلين يوم الأحد 20 يناير 2020 والأزمة الليبية تراوح مكانها لسبب بسيط وهو أن الدول

بقلم: لطفي عيسى

أستاذ التاريخ الثقافي بجامعة تونس

أصرّ عادل اللطيفي ضمن مؤلفه الجديد ومن زاوية الاشتغال بالتاريخ الحديث والمعاصر والتنظير للظواهر

بعد تسع سنوات من الثورة، يشدّني سؤال: ماذا ربحنا من الثورة؟ قد يقول البعض: تسع سنوات هو زمن قصير وأعمار الشعوب

ما ضرّ لو قرأنا حدث «ليلة سقوط الحكومة» من منظور الجندر/النوع الاجتماعيّ ؟

عن الثورة في عامها التاسع ما يثير التساؤلات، تساؤلات عن مسارها وأخرى عن تحدياتها ومواطن الخلل فيها وأيضا عن نقاط الضوء فيها.

نحن في شهر الصيام. في شهر الصيام، يتغيّر عيش الناس. كلامهم، سيرهم، قعودهم، قيامهم. في الشهر، تنقلب الأيّام. يصبح الليل نهارا والنهار ظلاما.

شهدت منطقتنا في الأيام الأخيرة تصاعد التوترات ومؤشرات النزاع والحروب .ففي أسابيع قصيرة

بعد ان تطرّقنا بالاستقراء والمقارنة فى الأجزاء السابقة من المقال البحثي إلى مجموعات GAFA/BATX بات من الضروري التوقف

لا فرق عندي بين التونسيّ وغيره من الناس الآخرين. لا فرق عندي بين أهل الشمال وأهل الجنوب، بين الأبيض والأسود،

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا