قضايا و أراء

عندما اطلعت على مسودة الباب اللأول من الدستور الّذي سيعرض على الاستفتاء في ما يتعلّق بـ»أسس السياسة التنموية الإقتضادية و الإجتماعية لـ»تونس الغد»

يُحكى عن ثلاثة حطّابين كانوا يخرجون دوما معا إلى الغابة لجمع الحطب وبيعه في السّوق ويقتسمون بالتساوي ما يحصلون

سنة 2014 أتذكر أني فرحت بإدراج حرية الضمير في الفصل السادس من الدستور التونسي. وتابعت وقتها الدور الأساسي الذي لعبه المفكر عياض بن عاشور

لم يكن الفرد غائبا عن الفهم الذي تطلقه العلوم الإنسانية والاجتماعية. في كل المراحل التي مرّت بها هذه العلوم. كان التساؤل دوما حول موقع الفرد

ما كل ما يتمناه المرء...يعتبر المتنبي أحد أهم الشعراء إلى درجة أن اعتبره الكثيرون شاعر العرب.وإلى جانب اهتمامي بالشعر الحديث والثورة الشعرية

كان « الكولوسيوم» زمن الإمبراطوريّة الرّومانية هو المسرح الذي يتوجّه إليه سكّان روما للتّرويح عن النّفس والتّمتّع بمشاهدة المواجهات الدّموية بين أعتى وأشرس

الجريمة مهما كانت بشاعتها هي أحد مفاتيح فهم المجتمع وفهم عمق الأزمة التي تعتمل داخله. لسنا في مستوى الاستفادة من كمّ الجرائم التي حصلت في العشرية الأخيرة.

لعل المتفحص لأحوال البلاد التونسية خلال العشرية التي تلت ثورة سنة 2011 , يدرك دون كبير عناء, فشل الإسلام السياسي في تونس في تسيير شؤون البلاد والعباد..

إن من مظاهر الأزمة التي نعيشها اليوم تقوقعنا على أنفسنا وانغلاقنا عن التحولات والتحديثات التي يعيشها العالم.

يحكى أن تاجرا زار صديقا له، وكان فلاّحا. فوجد عنده حمارا قوّيا أعجبه. لكن الفلاّح أخبره بأنه أشدّ الأحمرة كسلا.

الصفحة 2 من 172

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا