قضايا و أراء

بقلم: منير الشرفي
سُئل ياسر عرفات عمّا علق بذهنه من الفترة التي قضاها في ربوعنا بداية السنوات 1980، فأجاب : «شعب تونس شعب مُتحضّر، يحترم الضوء الأحمر،

يعيش العالم منذ سنوات الكثير من الهزات والثورات . وقد انطلقت هذه الثورات على الأنظمة السائدة منذ الشرارات

من الإشكالات المستعصية التي اعترضتنا عند محاولة رسم بروفايل تقريبي «لمارك زوكربيرج» مقارنة بغيره من أيقونات العالم الرقمي

العبارة مثيرة للسؤال، كيف يمكن أن يكون الشباب سوى كلمة؟ هي عبارة عالم الاجتماع الفرنسي « بيار بورديو» وقصد

في حديث صحفي له لجريدة «لوموند» الفرنسية قبل رحيله قال الفيلسوف الفرنسي ميشال سار Michel serres في قرائه للوضع العالمي

الأستاذ كريم بن حميدة المحامي لدى التعقيب  والباحث في مجال المسؤولية المجتمعية والتنمية المستدامة
يحظى موضوع التنمية المستدامة بإهتمام متزايد عبر العالم، أمام حاجة المؤسّسات إلى إعتماد سلوك

لدى السياسيين، يمينا ويسارا ولدى الكثير من الخلق، يحظى الشعب غالبا بالإجلال والتقدير. جلّ الناس تراهم يكبرون الشعب.

من حسن الطّالع أن تزامن اعدادي للمقال مع مكالمة هاتفية أجريتها مع صديق شارك في قوة السلام الأممية برواندا سنة 1994،

بقلم: محمد الشريف فرجاني
تشهد تونس، منذ الحملة الانتخابية، وخاصّة منذ نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية والانتخابات البرلمانية في أكتوبر 2019،

بقلم: عبد الصمد بن شريف – صحافي وكاتب مغربي
السياسة العملية تبدأ بالإشارات الصغيرة والرمزية، لكنها تكون مقدمة لعمل كبير على المستوى السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي والحقوقي،

الصفحة 2 من 79

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا