قضايا و أراء

بقلم: مسعود الرمضاني
«لقد دخل هذا الوطن قاعة الانتظار منذ الثورة ...قاعة انتظار كبيرة يصعب الخروج منها.» (وطن في قاعة الانتظار، للكاتب طارق الشيباني)

بقلم نادر الحمامي
أبت سنة 2020 - وهي تجمع حقائب سفرها مودّعة دون رجعة تاركة ذكريات ستبقى طويلا عالقة بالأذهان- إلاّ أن تصطحب معها أحد كبار رموز اليسار التونسي منذ الستّينات، جيلبارنقّاش.

الأسئلة أهم بكثير من الأجوبة. السؤال يدفع إلى التفكير، إلى الجدل وإلى معرفة الذات بكل تناقضاتها.

في 1976 كان إدغار موران قد نشر مقالة تحت عنوان «من أجل علم للأزمات Pour une crisologie».

بقلم لبنى الجريبي رئيسة منظمة صوليدار – تونس ووزيرة سابقة
في هذه اللحظة التاريخية الحاسمة التي تمر بها بلادنا، ومساهمة مني في مزيد بلورة الرؤية، وإنارة السبل

لا تدّخروا جهدا في تهنئة المسيحيين بأعيادهم.
كونوا نعم السفراء لإسلام الأخلاق ورفيع الفضائل.

الفاصل بين سنة وأخرى لحظة اعتادت شعوب العالم في توقيتات مختلفة عبورها باحتفاليات طقوسية هي الأكثر فرحا من بين احتفاليات عديدة.

بعد انقضاء عشرية كاملة بنكهة ميكيافلية عالية، دفعت بالبلاد إلى حالة متقدمة من التطاحن المناطقى والقطاعى وشبه شلل مؤسساتى للدولة،

هي جملة شهيرة تمت نسبتها الى كارل ماركس أب الماركسية كذلك المفكر والمؤرخ والفيلسوف. قال ماركس «l’histoire ne se répète pas. elle bégie» أي «التاريخ لا يعيد نفسه بل يتلعثم أو يتردد» .

في عصر الخوارزميات المتطورة والذكاء الاصطناعى تستعدّ البشرية للانتقال من مرحلة البسملة بمفهومها

الصفحة 2 من 122

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا