حكيم بن حمودة

حكيم بن حمودة

فقدت مؤسسات الدولة التونسية على مر السنين قدرتها على التفكير والاستشراف .وسيشكل هذا العجز أحد مواطن الضعف وعنوان الأزمة الحالية

كيف فقدت الدولة التونسية قدرتها على التفكير والاستشراف ؟ كيف خسرنا منذ سنوات قدرتنا على قراءة

إن أزمة العمل السياسي وتراجع قدرة الأحزاب التقليدية على الفعل والتغيير الاجتماعي لم تقتصر على الديمقراطيات التقليدية بل امتدت بظلالها

تحتل الأزمة السياسية الخانقة التي تعيشها بلادنا صدارة اهتمامات الرأي العام والفاعلين السياسيين والاجتماعيين .واهتم الكثيرون بالنتائج والانعكاسات المباشرة

في كتاب عن تاريخ بلادنا وأسباب الثورة بعنوان «Tunisie :l’économie politique d’une révolution» أو «تونس : الاقتصاد السياسي للثورة» أصدرته

لا حديث منذ أشهر إلا عن الأزمة السياسية الخانقة التي تهز بلادنا وحالة الإحباط والخوف التي خلقتها .

أما آن لهذه الهيمنة الذكورية في العلوم الاجتماعية وبصفة خاصة في كتابة التاريخ أن تنتهي< ألم يحن الوقت كي نتخلص من هذه الكتابات والقراءات

تعيش بلادنا منذ سنوات على وقع أزمات متعددة ومتداخلة ساهمت في تراجع الأمل وجعلتنا نعيش حالة إحباط.كما لعبت

تعيش بلادنا منذ أشهر على وقع أزمة اقتصادية خانقة .فالصراعات في البرلمان بين مختلف الأحزاب والكتل البرلمانية

تمر بلادنا بفترة مخاض كبرى منذ سنوات لإعادة بناء مشروعها السياسي وإعادة صياغة عقد اجتماعي جديد بعد تآكل العقد الاجتماعي الموروث

الصفحة 1 من 23

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا