حكيم بن حمودة

حكيم بن حمودة

تعيش بلادنا إحدى أصعب الفترات في تاريخها المعاصر مع تواتر الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.وقد زادت الجائحة الصحية الطين بلة ليصبح الوضع قابلا للانفجار وينذر بثورات قادمة .

شكل صدور الجزء الأول من مذكرات الرئيس الأمريكي أوباما حدثا كبيرا طغى على أخبار الجائحة الصحية التي أصبحت الشغل الشاغل منذ انطلاقها، للسياسيين وقادة الدول وصناع الرأي .

الإثنين, 16 نوفمبر 2020 10:51

نحن والعالـم والأزمات الاقتصادية

نعيش اليوم على وقع الأزمات المتعددة والمعقدة للجائحة الصحية التي تتحدى اليوم قدرة الإنسان والعلم على الصمود، وانعكاساتها الاقتصادية والاجتماعية المدمرة .

شهد الحوار العام في المسائل الاقتصادية اهتماما كبيرا لدى المتابعين للشأن العام في الأسابيع الأخيرة .وقد تزامن هذا الاهتمام مع الخلاف الذي برز الى العلن

عرف النقاش العام في بلادنا عودة الحوار الاقتصادي إلى صدارة اهتمامات الرأي العام مع بروز الخلاف بين الحكومة والبنك المركزي حول تمويل قانون المالية

تتوالى الأرقام والمعطيات لتؤكد على التدهور الرهيب للوضع الاقتصادي.وفي رأيي فإن الأزمة الاقتصادية التي تمر بها بلادنا منذ سنوات

يمر العالم اليوم بأحد أهم وأخطر المنعطفات في تاريخنا الحديث. ففي الوقت الذي كنا نعتقد فيه انه بفضل تطور العلم والتكنولوجيا

أثارت الصور التي تناقلتها وسائل الإعلام وخاصة شبكات التواصل الاجتماعي لبعض الشباب في مظاهر تحد لقوات الأمن في الوقفة الاحتجاجية ضد قانون

لا يختلف اثنان في أن بلادنا تمر بأدق وأحرج مرحلة في تاريخها المعاصر . فالأزمات تتوالى والصعوبات والتحديات تتفاقم وتتصاعد

بقلم: حكيم بن حمودة ومحمد الهادي بشير ومحمد الباسط الشمنقي

بدأت أغلب الدول والمؤسسات الاقتصادية الدولية ومراكز البحث في العالم في دراسة مسارات الخروج من الأزمة الاقتصادية غير المسبوقة

الصفحة 1 من 24

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا