الإفتتاحية

لن نتحدّث عن إدارة الديبلوماسية التونسية لأزمة ترحيل التونسيين /ات من أوكرانيا فالبيان الرئاسي كفانا هذا العناء إذ أشاد الرئيس

خصص رئيس الجمهورية اكثر من نصف وقت كلمته الافتتاحية لاشغال مجلس الوزراء امس ليهاجم خصومه ويعيد ترتيب المشهد التونسي وفق ثنائية «نحن» و«هم»

نتحدث في تونس عن «الإصلاحات الموجعة» منذ سنة 2014 على الأقل ونقصد بها عامة التحكم أو التقليص في الإنفاق العمومي من بوابات

في ظل هيمنة السياسي على البلاد، قليلا ما تفرض احداث اخرى نفسها على المشهد التونسي على غرار الحدث الاخير المتعلق بقرار البنك المركزي الانطلاق

بعد شهر ونصف من انطلاقتها الفعلية يوم 15 جانفي 2022 يمكن أن نقول أن الفشل هو العنوان الأبرز للاستشارة الالكترونية التي أريد لها

يبدو ممّا قاله الرئيس الروسي بوتين في كلمته الأخيرة للشعب الروسي عند تعرضه إلى أمن روسيا ، أن كبرياء القادة الروس كانت جريحة و أنها كانت تعاني

هل يعتبر عرض مشروع إعادة النظر في شروط عمل الجمعيات وتأكيد الرئيس في اجتماع مجلس الوزراء الأخير على «ضرورة مراقبة تمويل الجمعيات»

منذ انهيار المعسكر الشرقي في نهايات ثمانينات القرن الماضي لم تشهد أوروبا الغربية حربا على أراضيها تخاض ضد دولة حليفة،

هي قصة معلومة: حكاية الراعي وهجمة الذئاب. تكفي بضع كلمات للتذكير بها وبعبرها. هو راع كلّفته قريته بحماية أنعامها. ولمّا كانت هذه المهنة مضجرة،

تأتي الأزمة الروسية الأوكرانية الأخيرة لتذكرنا بأن العالم منذ أن شهد ميلاد الدولة ثم الإمبراطوريات الضخمة محكوم بموازين القوى

الصفحة 10 من 177

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا