ثقافة و فنون

«في إطار تجسيم تعهّداتها بتكريس الشّفافيّة وتسهيل النّفاذ إلى البيانات والمعلومات والإحصاءات الثّقافيّة المختلفة، وتنفيذا للتّشريعات والقوانين المتعلّقة بتحرير المعلومة وضمان حقّ الأشخاص في الاطّلاع عليها...» أعلنت وزارة الثقافة والمحافظة على التراث يوم أمس عن فتح

ميادة الحناوي.. مشروع ليلى.. برقو08.. الشاب خالد.. هيشك بشك لبنان وفاطمة دياوارا أسماء ستكون ضيفة الحمامات في مهرجانها لهذا العام و قد عقدت الهيئة المديرة لمهرجان الحمامات الدولي ندوتها الصحفية لتقديم برنامج الدورة الثانية والخمسين لمهرجان عرف بتنوعه

• اشارة:
ان «آخرة» التّونسيين والتّونسيات يُـحْرث لها هُنا في تونس
وأن «الماوراء» يُبنى هنا في تونس.. و«واهِب العَقل» أعلم من كل شيخ عليم

ينقضي رمضانُ، وتبقى روحانياتُه وأجواءُ صفائه تنبض في سرائرنا وأنفسنا، والعبدُ المؤمن المحب لله هو الذي يسعى للمحافظة على هذا الصفاء الروحي حتى بعد رمضان، ويجعل عهده مع الله في رمضان بهجر المعاصي، وتجديد التوبة، والتقرب إلى الله بالصوم وقيام الليل وتلاوة القرآن الكريم

مَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لَهُ نَصِيبٌ مِنْهَا وَمَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقِيتًا.

مسجد سيدي إدريس من أقدم المساجد بقابس يرجع تاريخه إلى القرن 7 هجري في عهد دولة الموحدين ووقعت إعادة بنائه وتوسعته في عهد المراديين ولا يزال هذا المسجد محافظا على حالته إلى حد اليوم ويعد الوحيد بالجهة الذي بقي بناؤه القديم كما هو بالرغم من ترميمه أكثر من مرة.

إنّ المخلوقات عموما في طبيعة تكوينها ناقصة أصلا، ولهذا تجد التزامها بهذا الحمد يتفاوت من واحد لآخر، وكلّ ذلك بتوفيق الله، وإنّ الدلالة على هذا النقص هو وجود مغفرة الله للعباد، والنقص هو باب لأن يعمل الحسنة والسيّئة، وفي كلتا الإثنتين لا يستغني العبد عن باب الله

أصدر ديوان الإفتاء التونسي بلاغا يُحدد فيه مقدار زكاة الفطر لرمضان 2016 مضيفا أن وقت إخراجها وجوبا بطلوع فجر يوم العيد وقبل التوجه إلى صلاة العيد و أنه يجوز إخراجها قبل يوم العيد بيوم أو يومين .

احتضن فضاء حوش خريف بمدينة قابس في سهرة رمضانية الثلاثاء 28 جوان الجاري اختتام فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الخرافة تحت شعار «الخرافة... تأصيل للذات وإثبات للكيان» والتي انطلقت يوم الاربعاء المنقضي بتنظيم من جمعية لقاء الفنون بقابس و دعم من المندوبية الجهوية للثقافة و المحافظة على التراث.

قد تتفاوت دراما رمضان 2016 على المستوى الفنّي فتعكس بعض الأعمال تطوّرا تقنيا ملحوظا في حين تظهر إنتاجات أخرى وكأنها أعدّت بتقنيات «بدائية» لم تواكب تطور العصر... ولكن القاسم المشترك بين أغلبها هو الفقر الشديد على مستوى السيناريو الذي فضح عدم نضج

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا