ثقافة و فنون

بعد أزمات عديدة وعثرات كثيرة جعلت مهرجان الجاز بطبرقة يترنح يمينا وشمالا بعد أن فقد بوصلة الطريق الصحيح، تم انتشال هذا المهرجان العريق من مسلسل التأجيل تلو التأجيل ومن هاجس الشك في إمكانية إلغاء دورة هذا العام . وقد تقرر رسميا انعقاد المهرجان

أسدل الستار مؤخرا على الدورة الثانية والاربعين لمهرجان قربة الوطني لمسرح الهواة بإسناد جائزة لجنة التحكيم الخاصة لمسرحية «هوية « لجمعية الصم فرع دوز وعن هذا التتويج الجديد لهذا العمل المسرحي وخصوصيته اعتبرالمخرج مكرم السنهوري أن حصول

حدّثنا عبدالله أبو العباس عن واقع النحت التونسي المعاصر، وقيّم منحوتة الشاعر الراحل الصغير أولاد أحمد في الحمامات التي أثارت جدلا مؤخرا، كما اعتبر أنّ هناك غيابا لسوق فعلية للفن، واعتبر أنّ السوق التي لا تكشف عن قوانينها يحكمها الاحتكار والتعتيم على حدّ تعبيره.

بعد إمضاء عقد اتفاق الشراكة بين جمعية النادي الثقافي علي البلهوان و سفارة ألمانيا بتونس وبدعم من النيابة الخصوصية ومعتمدية عين دراهم، انطلق يوم الأحد 14 أوت 2016 انجاز مشروع « الألعاب الخشبية» والذي سيتواصل حتي شهر نوفمبر المقبـــل والمتمثل في ورشة مجهّزة لابتكار وتصميم

عندما نتحدّث عن بيروقراطية الإدارة في وزارة الشؤون الثقافية، لا نتحدّث فقط عن التشريعات التي تنظم العلاقة بين هذه الوزارة والمتعاطين معها، بل نتحدّث أيضا عن هيكل الإدارة نفسها، وعن تداخل المهام أحيانا بين مختلف المؤسسات التي تشرف عليها وهو ما نجده

في حلق الوادي، رقصت أمواج البحر على أنغام موسيقى مهرجان عيد السمك في حوار الصفاء ما بين الأرض السماء ... وفي مدينة الأسماك، ازدحمت الطرقات بالضيوف وضاقت الشوارع عن استيعاب زوّارها ممن اختاروا «صقلية الصغيرة» لقضاء وقت من المتعة، من الراحة ومن الاسترخاء...

اسدل الستار على المهرجانات الصيفية (جلها تقريبا)، وبعد جولة في العديد من المهرجانات بدا جليا أن اغلب مديري التظاهرات الكبرى كسبوا رهان التعويل على الشباب التونسي في مجموعة من العروض التي لقيت اقبال جماهيريا كبيرا ومتعة منقطعة النظير.
اغلب التونسيين

إنّ المتتبع لأنشطة وبرامج وإنتاجات مركز الفنون الدرامية والركحية بقفصة يلاحظ تطورها، وتنوعها، وشموليتها هذا التطور ساهم في مزيد الارتقاء بالمشهد المسرحي في الجهة.

اختتمت أمس فعاليات مهرجان قربة الوطني لمسرح الهواة في دورته 42،والذي أقيم من 16 إلى 25 أوت 2016 ويعدّ المهرجان من أعرق المهرجانات التونسية، فقد تمّ تأسيسه منذ 52 سنة، الذي يقام في دورته هذه تحت شعار «اطفيء التلفاز واخرج للمسرح»، محمد شعبان

اختتمت الدورة الخامسة من ليالي المتحف بسوسة، اختتام جد مختلف عماده الة الطبلة واغاني الذاكرة وحديث الشجن بالموسيقى عمن قدموا دماءهم فداء لهذا الوطن لتكون تونس حرة، في متحف سوسة كانت الطبلة سيدة المكان امام قوتها وجبروتها صمتت كل الالات تماما كصمت الجبناء امام دماء الشهداء.

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا