محمد جويلي

محمد جويلي

برج بابل: مقولات الفردانية الجديدة

لم يكن الفرد غائبا عن الفهم الذي تطلقه العلوم الإنسانية والاجتماعية. في كل المراحل التي مرّت بها هذه العلوم. كان التساؤل دوما حول موقع الفرد ضمن سيرورة العلاقات الاجتماعية،

برج بابل: قمر تشرين

قمرُ تشرين، شامةُ تشرين، وابتسامتها الأولى في تشرين، نهاياتُ عنبٍ وبداياتُ بلح. يحتضن الزيتون رذاذ تشرين ويغتسلُ به، ورائحة التراب تُرشدنا إلى أيامنا الأولى.

تونس: كلفة الخروج من الغموض باهظة

يلفّ الغموض البلد منذ فترة والناس يتساءلون أين نحن سائرون. ليس أصعب في السياسة من الغموض. الفعل السياسي في مفهومه البسيط

كلّما أكّدت الدولة على أنها قوية باستمرار كلما كان ذلك دليلا على أنها ضعيفة باستمرار، ولهذا هناك علاقة قوية بين استبداد الدولة وضعفها.

لا ديموقراطية بدون أحزاب سياسية، هذه مقولة في تراجع مستمر. هل أن ذلك مرتبط بأزمة هيكلية تعيشها الأحزاب السياسية أم أن الديموقراطية

صيف التونسيين هذه السنة مختلف. كانت البداية مع الموجة الرابعة لجائحة كورونا بكل ّ المعاناة التي عشناها وكانت نهاية صيفهم انتظار خارطة الطريق

برج بابل اللاّمغرب: كُلفةُ سنوات الهدر

نحن في زمن الهدر المغاربي، هو ليس هدرا اقتصاديا أو سياسيا فقط، هو أيضا هدرٌ نفسي واجتماعي وإضعاف داخل خرائط الجيو سياسة الدولية.

لا تحمل ذاكرة الآخرين

يكفيك من الحياة ذاكرتُك، لا تحمل ذاكرة الآخرين، لا تقترب منها، قد تكون جمرا أو ثلجا أو شيئا بين الرمضاء والنار. شعوب تكتوي بذاكرتها

برج بابل: الثقة وحُدودها المتحرّكــــة

لا نطرح على أنفسنا مقولة الثقة إلاّ في اللحظات وفي المواقف التي نشعر أو نتأكد أنها تبدّدت أو في طريقها إلى ذلك، وأن ثمة ضررٌ ما من فقدانها كلّيا

ليو ميسّي ... سوف تحمـــل المدينة معك

مُتوسط القامة أو يكاد، لا أرى عمالقة من حوله، ساقُه اليُسرى مُهينة لكل من يقترب منها، قريب من الأرض يحلّقُ في السماءات.

الصفحة 5 من 17

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا