بدري بن منور

بدري بن منور

بقدر ما كشف فيروس الكورونا عن ليونة هذا الدّين وسهولة التعامل مع أحكامه في زمن الأوبئة..

فيروس الكورونا وفرحة الطبيعة

كانت المساعي والنداءات والاستثمارات والقوانين عديدة من أجل المحافظة على بيئة سليمة من كلّ مظاهر التلوّث الجوّي والبحري والبرّي ..

بطون التونسيين وصحّتهم أولى ...

قيل للفاروق عمر رضي الله عنه
يا أمير المؤمنين ألا تكسو الكعبة بالحرير ؟
فقال سيّدنا عمر رضي الله عنه : بطون المسلمين أولى..

كنت منذ تسع سنوات وأنا أدعو لإنشاء المجلس الأعلى للإفتاء في بلادنا تكون كلمته الفاصلة في كلّ المستجدّات الدينية

1 - ميّت الكورونا رحمه الله شهيد ..
قال سيّد الوجود صلّى الله عليه وسلّم حديثين صريحين يثبتان ّبوضوح أنّ ميّت الكورونا شهيد الآخرة فقط :

منحة من محنة وباء الكورونا «كوفيد 19»

رقم 19 قد يخيفنا حين نراه في القرآن الكريم يشير إلى ملائكة العذاب، في قوله تبارك وتعالى: «عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ» سورة المدثر: 30.

مع تزايد الكآبة والخوف مما يتوقّع من وباء الكورونا وتبعاته وأعداد ضحاياه ..نعيش تعاسة في الخطاب الفقهي والديني عامة في ظلّ هذه الوضعيّة ..

حين نتصفّح تاريخ الإفتاء في بلادنا نجده قد عرف مرحلتين الأولى تسمّى "مرحلة ما قبل الاستقلال" وتعود إلى سنة 1611 لمّا قامت "الدولة المرادية"

كنوز الإسلام: العشر الأواخر والدعاء

كل الخزائن عنده ، والملك بيده تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ  (الملك:1)، وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ

أصدر ديوان الإفتاء التونسي بلاغا يُحدد فيه مقدار زكاة الفطر لرمضان 2019 و هي 1.700 مي .

الصفحة 1 من 47

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا