حسان العيادي

حسان العيادي

يبدو ان الازمة السياسية الراهنة لا يمكن فهمها الا اذا نظرنا اليها على انها صراع بين مؤسسات الحكم، وسيمكننا ذلك من فهم بعض الخطوات التي تأتي من هنا او هناك.

يبدو ان الصراع السياسي بين القصر وخصومه في طور الانتقال بثقله الى البرلمان. الذي كانت الاغلبية فيه تظن أنه «آمن»

يتحدث الساسة في تونس عن انّ اقدارهم ساقتهم ليكونوا في «محنة الحكم» وما هم براغبين فيه. ويغفلون عن ان أقدارهم التي جلبتهم ليقودوا البلاد

أللحظة / الزمن عنصر اساسي في السياسة. ومن يريد ان سيتغلها عليه ان يحسن اختيار التوقيت فاذا تعجل واستبق

في لقائه اول امس مع كل من الامين العام لحركة الشعب والأمين العام للتيار الديمقراطي اختار الرئيس ان يعلن عن هدف لقائه بهما في اخر كلمته الافتتاحية.

يبدو ان كل خطوة يخطوها رئيس الحكومة هشام المشيشي خلال الاسابيع الفارطة. مسارها وهدفها ونهايتها واحدة. تثبيت نفسه في قصر الحكومة بالقصبة

يبدو ان كل خطوة خطاها رئيس الحكومة هشام المشيشي خلال الاسابيع الفارطة. كان لها مسار وهدف ونهاية واحدة. ثبته في قصر الحكومة بالقصبة

استقرت عناصر خطاب عبير موسي رئيسة الحزب الحر الدستوري على ثنائية هم ونحن. وهنا تتمدد «هم» لتشمل الجميع

تجمع مئات من الشباب الغاضبين يوم امس في العاصمة جاعلين من نصب ابن خلدون قاعدة لهم رفعوا منها اصواتهم بشعارات مناهضة لحركة النهضة

لم يكن اعلان الامين العام لاتحاد الشغل عن ان الرئيس قيس سعيد يضع رحيل حكومة المشيشي شرطا لحل الأزمة جديدا.

الصفحة 5 من 143

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا