زياد كريشان

زياد كريشان

«لقد خسرنا المعركة ولكنتنا لم نخسر الحرب» نتمنى أن يكون ما قاله رئيس الجمهورية صحيحا في ما يتعلق بالجائحة الصحية رغم أن معطيات عديدة تؤكد أننا

سبر آراء نوايا التصويت في التشريعية والرئاسية الذي تعده «مؤسسة سيغما» بالتعاون مع جريدة «المغرب»

• تراجع حاد للثقة في الرئاسات الثلاث
الباروميتر السياسي لشهر جوان 2021 (تم إعداد الدراسة من 29 جوان إلى 1 جويلية) وقد أنجزته مؤسسة سيغما بالتعاون

أنس جابر !

رغم كل شيء ورغم الوباء الذي يحصد أرواحا عزيزة غالية ورغم العبث الطفولي لمختلف أجنحة السلطة حمل يوم أمس إلى تونس الكئيبة

سيكون شهر جوان الأكثر كارثية في هذه الجائحة التي ألمت بالعالم وبالبلاد.. وهو شهر سنحقق فيه كل الأرقام القياسية السلبية من عدد

من 2013 إلى 2021 مسار الصفقات متواصل ...

ما أشبه اليوم بالبارحة..صراع محتد على أشده وحرب أهلية باردة في الأفق وكل صفّ يحشد أنصاره وأصدقاءه في الداخل والخارج،

يقول فيلسوف الإغريق العظيم أرسطو «لا علم إلا بالكلي ولا وجود إلا للعيني».
لو ترجمنا هذه المقولة بعباراتنا العادية لقلنا أن معرفة الواقع تحتاج إلى مفاهيم نظرية ( الكلي) ولكن هذه المعرفة لا تعوض الواقع (العيني )

بعد أن تجاوزنا 100 يوم من عملية التلقيح لابدّ لنا من تقييم أولي حتى لا نكرر أخطاء الماضي والحال أن الوضعية الوبائية خطرة للغاية

«حرب الكل ضدّ الكل» هو الوصف الذي أطلقه الفيلسوف الانقليزي الشهير توماس هوبز في القرن السابع عشر ليعرّف به ما يسمى بحالة الطبيعة وحرب الكل ضدّ الكل

تــــونس: أزمة في طريقها إلى .. الانفجار !

لقد كان من الواضح منذ البداية أن مخرجات الصندوق في خريف 2019 ستفضي إلى استفحال الأزمة التي ألمت بالبلاد

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا