سيماء المزوغي

سيماء المزوغي

اختتمت أمس فعاليات مهرجان قربة الوطني لمسرح الهواة في دورته 42،والذي أقيم من 16 إلى 25 أوت 2016 ويعدّ المهرجان من أعرق المهرجانات التونسية، فقد تمّ تأسيسه منذ 52 سنة، الذي يقام في دورته هذه تحت شعار «اطفيء التلفاز واخرج للمسرح»، محمد شعبان

الأربعاء, 24 اوت 2016 12:59

ما بعد هذا الكتاب...

عندما تنتهي من قراءة كتاب الباحثة والدكتورة هالة الوردي «آخر أيام محمد»، ربما تراود ذهنك أسئلة عديدة، أسئلة لا يمكن الإجابة عنها أحيانا جراء تناقض الروايات واختلافها، أسئلة لا نجد إجابتها إلا إذا أعادتنا آلة الزمن إلى الوراء كي نرى بأعيننا ماذا حصل، وحتى إذا حصل هذا فلن نكون أوفياء في النقل

عند منح الثقة لحكومة رئيسها المكلف يوسف الشاهد سيكون الدكتور محمد زين العابدين سادس وزير للثقافة بعد قرابة ست سنوات على ثورة جانفي 2011، كل وزير يشرع في بلورة أولويات يعمل عليها كخطّة عمل خلال توليه لحقيبة الثقافة، أولويات تسلّط الضوء على أبرز وأحرق القضايا الهيكلية

انضم المفكر المصري السيد القمني إلى قائمة «مزدري الأديان» حيث أحال النائب العام بلاغاً تقدّم به المحامي خالد المصري، ضد المفكر سيد القمني بتهمة «ازدراء الدين الإسلامي وسبّ الصحابة»، وقد اتهم قبله كل من الصحفي أحمد ناجي، والكاتب مصطفي مصطفي محمد عبد النبي

تمايلت الاجساد، تحررت من ربقة الواقع والملموس، اتحدت الاجسام لتبدو كجسد واحد، اتحدت النغمات حد التماهي ، رحلة قادها الجسد صحبته فيها القانون والبيانو والكمان والآلات الايقاعية الاسياوية، انتفت كل الفوارق والحدود فقط الجسد الناطق باسم الانسانية.
عن الانسانية والحب

في الخامس من أكتوبر القادم يحتفل فضاء التياترو بثلاثين سنة على انبعاثه، «التياترو» هو أوّل فضاء مسرحي خاص في تونس، أسسه توفيق الجبالي عام 1987..ثلاثون سنة من العمل على إثراء المشهد الثقافي والدفع للارتقاء به، ثلاثون سنة من إقامة المسرحيات والعروض الراقصة الفنية والموسيقية

«خلال فترة «الثورة التونسية»، ومع غليان البلاد، كانت صبا تغلي كبركان ظلّ سنوات ينتظر الانفجار. أُسقِط النظام فأسقطت صبا السقف على بيتها وطلّقت زوجها. إثر خروجها من تلك التجربة الزوجية الفاشلة، حاولت التمرّد على واقعها وعلى الرجل بشكل عام والانعتاق

مما لا شكّ فيه أنّ سبتمبر هو شهر الكتاب، حيث يجمع أهل القطاع أنّ أنسب فترة للنشر الكتب الجديدة في هذا الشهر بالمرتبة الأولى أو في فصل الربيع في المرتبة الثانية، لذلك نلاحظ أنّ الناشرين يطرحون جل كتبهم في هذه الفترة، غير أنّ العديد من الكتاب يتذمرون من غياب سياسة

لتاريخ الدكتورة والروائية والأستاذة المبرزة آمنة الرميلي تاريخ حافل بالجوائز فقد حازت على جائزة الكومار الذهبي في الرواية العربية مناصفة عن روايتها «توجان»لهذه السنة بعدما توٌجت بجائزة مصطفى عزوز في الكتابة للطفل، وكانت روايتها «جمر.. وماء» في سنة 2003


«لا أدري لماذا يعتريني الشعور أحياناً أن العلاقة بين الرجل العربي والمرأة العربية هي علاقة عقارية، ينطبق عليها كل ما ينطبق على العلاقات العقارية من معاينة، ودفع رسوم، وإستملاك »..
نزار قباني

الصفحة 5 من 16

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا