مجدي الورفلي

مجدي الورفلي

لن يشمل عمل البرلمان وفق التدابير الاستثنائية الجلسة العامة للتصويت على منح الثقة للتحوير الوزاري التي سيُحدّد تاريخ إنعقادها

يمثل التحوير الوزاري الذي اعلنه هشام المشيشي عملية انقلاب على الدور الرقابي للبرلمان ومحاولة لعزل رئيس الجمهورية من طرف راشد الغنوشي،

كان من الواضح ان الوضع سيستمرّ على ما هو عليه في البرلمان ان لم يتردّى أكثر في حال واصل رئيسه في نفس نهج التعاطي مع الازمة،

من المرجّح أن يقع إستثناء الجلسة العامة التي ستُخصّص للتصويت على التحوير الوزاري المرتقب على حكومة المشيشي من دائرة التدابير الاستثنائية للعمل البرلماني المطروح

رجّح النائب عن الكتلة الديمقراطية نبيل حجي في حوار مع «المغرب» ان رئاسة مجلس نواب الشعب

لا يبدو ان محاولات إعادة عجلة البرلمان الى سكة النشاط الطبيعي ستنجح، فكل مسبّبات الازمة وتمظهراتها لا زالت قائمة مما أدى إلى تواصل شلل العمل البرلماني

تشكل الخلافات والتجاذبات داخل البرلمان ميزة العلاقة بين الكتل البرلمانية، فبعد تجاوز الإشكال المتعلّق بالإطار او الهيكل الذي له إقرار اعادة تفعيل

لم تكف توصيات اللجنة العملية باعتماد إجراءات استثنائية للعمل البرلماني لفض الخلاف بين كتل الحزام البرلماني وبقية الكتل النيابية في مجلس نواب الشعب،

لا يبدو أن التقرير الذي وجهته اللجنة العملية للبرلمان بخصوص العمل بالاجراءات الاستثنائية من عدمه سيُنهي الخلافات بين الكتل البرلمانية، فالاشكال يتجاوز

لن تُستثنى نقاشات العمل بالاجراءات الاستثنائية من دائرة الخلافات داخل البرلمان بين الكتل، فالعمل بتدابير استثنائية من عدمه وصيغ تلك التدابير وعلى رأسها امكانية

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا