مفيدة خليل

مفيدة خليل

التقى جمهور مهرجان قرطاج الدولي في دورته الخامسة والخمسين مع فنانة تونسية عرفت بادائها للون الطربي والموسيقى الصوفية غالية بن علي،

انس عمرك الحالي، دع عنك شواغل اليوم وعد بالذاكرة الى الطفولة او سنوات الشباب الاولى انزع عنك عقد الحاضر واترك لروحك حرية التحليق

إن عشت فعش حرا او مت كالاشجار وقوفا، وارم حجرا في الماء الراكد تندلع الانهار و اقرع اجراسك في مملكة الصمت وغن، غنّ نشيدك وليتحطم

ألوانهم مبهرة، حكاياتهم اكثر ابهارا، رقصاتهم مذهلة وحركاتهم اكثر اذهالا، من الهناك جاؤوا محملين بتاريخهم من الهناك جاؤوا ليخبروا

تونسي جدا، تونسي دفعة واحدة، تونسي عشق تراثه وهويته وآمن انّ موسيقى الاجداد هي عنوان للهوية ووسيلته لينفتح على موسيقات

زياد الرحباني اسم لا يشق له غبار سليل الرحابنة اسم يصنع الفارق في عالم الموسيقى وتوقيت الحياة، له ملايين المتابعين على «اليوتيوب»

يحوّلون اليأس إلى أمل، يصنعون وجوده من العدم يعيدون رسكلة الوجع ليصنعوا منه نورا يشع في قلوبهم يضيئها ليقاوموا

تونسي مختلف، صنع مسيرته الفنية بذكاء، فنان يريد صنع الاختلاف وتاكيد ان الفن ابداع يطمح الى كسر الموجود وإرساء البديل في طريقة التفكير والتعبير،

عام من الابداع، عام من التعلّم، عام من كتابة الجملة على الورقة ثم تحويلها الى فكرة تتطور لتصبح فيلما سينمائيا ينطلق منهم ويعبّر عنهم، عام من العمل

اثنان وثلاثون عاما من الإبداع اثنان وثلاثون عاما من التميز اثنان وثلاثون عاما من الفن التشكيلي اثنان وثلاثون عاما من كتابة

الصفحة 1 من 82

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية