مفيدة خليل

مفيدة خليل

تحتفي أيام قرطاج المسرحية بالتلميذ المبدع، تحتفي بالتلميذ عاشق الفن الرابع، تحتفي بالحياة وبالمسرح المدرسي إذ يعتبر المسرح المدرسي

أصواتهنّ حرية، أحلامهن تتشكل وسط العبرات، لقاؤهنّ مع الجمهور لساعتين من الحرية ربما يكون حدا فاصلا في حياتهنّ،

الكاميرا تدغدغ الذاكرة تشجعها على البوح تسرق منها القليل من الحكايات لتحمل المتفرج الى عوالم المتحدث بالكاميرا يعايش هشام عمار سنوات السجن وسنوات التعذيب،

أبدع فانت إنسان، خاطب الحلم في داخلك وحوله إلى لوحة فنية دع الريشة تخاطب روحك وتنير الدروب المظلمة،

أيام قليلة تفصل عشاق الفن الرابع عن العرس السنوي الذي ينتظرونه، ايام قليلة تفصل محبي المسرح عن الدورة الحادية والعشرين لتظاهرة

حيّ على الفنون، حيّ على الإبداع قد قامت صلوات الحب فأقيموا صلاتكم قبل انتهاء فرصة الإبداع والحلم،هلمّوا وجاهدوا في سبيل الفن والحياة،

كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، كلكم صادق وكلكم مذنب، كلكم جان وكلكم ضحية، كلكم حالم وكلكم يجهض كل حلم يراوده، كلكم كاذب وكلم شفاف،

يا باحثا عن الحقائق المخفية ابحث في الهامش فهناك كل الحقائق والأسرار، يا سائلا عن الوجع حدّث المهمّشين واسمع منهم ستجد تفاصيل

الفن عنوان للحياة، الفن فرصة للقاء واكتشاف ثقافة الاخر ومعرفة كل تفاصيلها وتظاهرة ايام الجهات التي تحتضنها

المسرح فعل متمرد، تجربة حياتية متطورة، مبحث تجريبي يتطور بتطور الفكر والموضوع وتحولات المجتمع فالمسرح ابن عصره ووليد اللحظة،

الصفحة 1 من 89

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا