مفيدة خليل

مفيدة خليل

عاشق الكتاب والكتب، عالمه أوراق وأقلام وكلمات حبّرها مبدعون من كل البسيطة، عشقه للكتب كان منذ النعومة، منذ الطفولة أحب عوالم

«الحب، دين الشمس، دين الماء، دين الأرض، الحب، دين لا يموت لأجل شعب أو بلاد أو ألاه، الحب لا يأتي من الأعلى ولا ينمو بأرض،

الفن هو الأمل، الفن إلياذة للجمال وترياق يحمي الإنسان من قسوة الحجر والوحدة، الفن قادر على تحطيم كل الحواجز والحدود، فالسينما قادرة

"شد دارك" " الكتاب يقرأون لك من منازلهم"

خير أنيس للجليس كتاب، هو شعار مجموعة من الشباب المؤمنين بقدرة الكتاب وأهميته، ونظرا لظروف الحجر الصحي

هنا بني خداش، طريق جبلية ملتوية وممتعة، اغلب المنازل المترامية على أقصى النظر كحبات لؤلؤ زادت المكان بهاء، رائحة الطبيعة ينتشر شذاها لتستقبل

فنان متمرد وثائر عن الموجود والسائد، عرف بمواقفه الصارمة في دفاعه عن الفن والفنانين، ينتمى إلى مدرسة الحرية والدفاع عن الفنّ بكل تلويناته،

السينما ذاكرة، السينما ذاكرة الشعوب وحكاياتها وقصصها، السينما ذاكرتها وصوتهاّ المكتوم، اليهنّ انجزت نورا حمدي روايتها «المقاومة» التي

«الحق في الثقافة حق دستوري» و «لامركزية الثقافة» هدفنا وواجبنا، هكذا اجمع كل الوزراء الذين مروا على وزارة الشؤون الثقافية،

يخوض الممثلان وليد الخضراوي وبلقاسم عزديني تجربة مسرحية جديدة، تجربة اخرى تضاف للمشهد المسرحي المشاكس في القصرين وتونس عموما،

مسرح الطفل التزام بقضايا الوطن والانسان، مسرح الطفل مجموعة من الرسائل التربوية والتثقيفية والتوعوية التي يمررها المسرحي

الصفحة 10 من 106

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا