مفيدة خليل

مفيدة خليل

يقدم مركز الفنون الركحية والدرامية بالقصرين بالشراكة مع المركز الدولي للفنون المعاصرة القصرين ملتقى العروض

أحدثت وزيرة الشؤون الثقافية لجنة استشارية مكلفة بمتابعة وتقييم نشاط برامج ومنح مراكز الفنون الركحية والدرامية ومن مهامها إبداء الرأي

إلى الصادقين، إلى حماة الوطن إلى مكن صدقوا القول وهم يرددون «نموت نموت ويحيا الوطن» إلى الذين استشهدوا في الجبال وهم يدافعون

أيام قليلة تفصل التونسيين عن شهر رمضان، ورمضان مرتبط عند التونسي بالداراما والتلفزة والتنافس بين القنوات على «الاوديمات»

طوبى لمن امنوا انّ الوطن يحتاجهم ويحتاج أفكارهم في هذه الفترة الصعبة، طوبى لمن فكروا في المصلحة الجماعية وخيروا المصلحة

صعبة هي الحياة زمن الحجر على الفنان الذي يعيش من فنه ووجد نفسه مجبرا على الالتزام بالحجر بعد انّ ألغيت كل التظاهرات الثقافية

«الرسم طريقة أخرى لكتابة المذكرات، الرسم طريقة أخرى لنقل تفاصيل الواقع وجزئيات اليومي من خلال الريشة التي تصادق

أيها الجائع إلى الحرية تناول كتابا فالكتاب سلاح معه تخرج مع صفحاته من وجع الجدران وتستطيع التجوال بحرية في قصص الاوّلين وحكاياتهم، تستمتع بمناظر

«قرار صادم» و«قرار ضدّ مصلحة الدولة» و«قرار استفزازي لأصحاب المهن والمحلات الصغرى» و «هل الوزارة تريد التضحية بالفنانين والتقنيين؟»

«شوفلي فن»: التلفزة تراهن على الثقافة ...

ذكريات رمضان زمان، مسلسلات الطفولة وأفلام كانت تمرر مساء كلّ سبت، حفلات موسيقية مميزة وأخرى كانت حلم المتفرج جميعها

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا