ليلى بورقعة

ليلى بورقعة

كان «ابن خلدون» ولا يزال علاّمة عصره وما بعد عصره، فهو المؤرخ والفيلسوف وأب علم الاجتماع ومؤسسه الأول. إلا أن هذه العبقرية العربية

تهدي الأفلام إلى جمهورها متعة فوق الوصف ورحلة بلا قيود خارج الزمان والمكان... وقد أصبحت للفن السابع عشرات

من مهرجان إلى آخر، تعرض السينما التونسية أحدث أفلامها على الشاشات العالمية وتلاحق بطموح أكبر الجوائز وأشهر التتويجات ...

«ولنا في الخيال حياة»... فنحن كثيرا ما نحلم لنرى الحياة بعيون أجمل، وليست شاشة السينما سوى مرآة للخيال والأحلام والجمال. وقد رفعت أيام قرطاج السينمائية شعار

أسماء وأسماء تم تداولها واعتبارها مرشحة لتولي منصب وزير الشؤون الثقافية سيما وأن الوزارة بقيت دون وزير منذ 5 أكتوبر 2020 حيث يسيّرها بالنيابة

المسرح لديه رحلة متواصلة لا تعرف محطة التوقف أو النهاية، والفنان المسرحي عنده أشبه بالرّحالة الذي يهوى السفر من مشروع

كان المسرح ولازال فن الحياة وكنه الوجود... وإيمانا بقيمة الفن الرابع ومكانته وأدواره، يجتهد مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف من موسم ثقافي

لولا الترجمة لبقي العالم من حولنا مجهولا ولظلّ التواصل مع الآخر المختلف في اللغة مستحيلا، وإجلالا لقيمة الترجمة وتكريما لمهنة المترجمين

لم يبلغ أحد براعة العرب في إحصاء أكثر من اسم للحب وتعداد درجاته في عشرات الأسماء من عشق إلى غرام إلى هيام...

في مثل هذا التوقيت من السنة الفارطة كانت مؤسسة المسرح الوطني تستعد لعقد ندوة صحفية للإفصاح عن برمجتها السنوية

الصفحة 1 من 95

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا