حسان العيادي

حسان العيادي

يبدو ان حركة النهضة قد أدركت اكثر من غيرها انها بين خيارين احلاهما مر ، وإنها اي كان الخيار الذي ستتجنبه ستكون

يبدو ان المكلف بتشكيل الحكومة إلياس الفخفاخ قد أعد نفسه جيدا لملاعبة الاحزاب البرلمانية ووضعها في الزاوية ،

يوم امس غاب قادة حزب قلب تونس عن المشاورات التي أجراها الياس الفخفاخ المكلف بتشكيل الحكومة، لكن غيابه الناجم

يتحرك رئيس الحكومة المكلف الياس الفخفاخ وفق خطوات مدروسة – مبدئيا - فالرجل اختار ان ينتهج اسلوبا جديدا في المشاورات ،

منذ ان اعلنت رئاسة الجمهورية عن تكليف الياس الفخفاخ بتشكيل الحكومة القادمة والرجل بات اهم فاعل في المشهد السياسي التونسي،

على وقع الانتظار مر يوم امس في انتظار الدخان الابيض من قصر قرطاج والذي تصاعد بعد الساعة الثامنة

يبدو ان منهجية عمل رئاسة الجمهورية في ادارة المشاورات المتعلقة باختيار الشخصية الاقدر ستظل عصية على الفهم خلال الساعات القادمة ،

انتهت امس المهلة التي منحتها الرئاسة اللأحزاب والكتل البرلمانية لتقديم مرشحين يقع اختيار «الشخصية الأقدر» من بينهم ،

خلال الساعات القليلة القادمة سيتضح جزء من الرؤية العامة للمرحلة القادمة ، بمعرفة قائمة المترشحين المقترحة على رئيس

خلال الساعات الـ48 الفارطة عاشت الساحة السياسية التونسية على وقع اعادة خلط الاوراق من جديد. فالمرحلة الراهنة فرضت

الصفحة 1 من 107

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا