قضايا و أراء

عادت مسألة الوطنية في النقاش السياسي على المستوى الدولي في السنوات الأخيرة لتصبح محل اهتمام المحللين السياسيين والمفكرين والفاعلين السياسيين.

في مثل هذه الاوقات التي تتفاقم فيها الازمة ،وتعم الحيرة، ويتسرب الاحباط الى نفوس الفاعلين مطلوب من العقل أن يكون أكثر صرامة

تتواتر التحذيرات من انعكاسات الحرب الروسية -الاوكرانية على منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا ، فقد حذّر البنك العالمي ،

الشباب والسياسة

يكاد أن يتّفق الجميع على تشخيص واحد للوضع السياسي الذي تمرّ به التجربة الديمقراطية في بلادنا، وبالإمكان، وبكلّ بساطة تلخيص هذا التشخيص في كلمتان خفيفتان

أستسمح المخرج «رضا الباهي «لاستعارة عنوان شريطه السينمائي «شمس الضباع» الذي أخرجه في سبعينات القرن الماضي لأنّه يعكس في جانب ما تشابها بين تلك المرحلة والمرحلة الحالية،

تعيش قطاعات إنتاج وتوزيع المواد الاستهلاكية الأساسية صعوبات كبيرة متعددة الأسباب، ووجدت هذه القطاعات نفسها في قفص الاتهام والحال أنها ضحية لهذا الوضع،

اعترفت السلطة أن هناك بعض الهنات خاصة في ما يتعلّق بحالات الطوارئ إلا أنّ هذه القراءة تخفي أزمة حقيقة وجدية لقطاع الصحة دون ادراك أن الإقبال اليومي للمواطنين

يؤخذ اللعبي على أنه مقابل الجدّي. وهل أكثر جدية من التّفلسف؟ عندما نقابل بهذا التناظر التبديلي (chiasmatique) بين الفلسفة واللّعب، فإننا نقترح التنقّل بين جدّ الفلسفة (تفكيرا)

الإنصات، مقولة ما بعد صناعية وما بعد تايلورية تسربت إلى المؤسسات وقدمت نفسها شكلا جديدا لإدارة العلاقات البشرية والعلاقات الإنتاجية داخل مواقع العمل.

يعيش مجال التفكير والسياسات الاقتصادية ثورة كبيرة منذ سنوات تؤكدها وتدعمها الأزمات المتواترة في العشرية الأخيرة .وقد جاءت هذه الثورات لتقض مضاجع

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا