قضايا و أراء

بقلم: صائب الصواب
إن العديد يترددون بين المشاركة في الإستفتاء و التصويت بـ»لا» و بين مقاطعة العملية برمتها، و إن كان القارئ يبحث عن قراءة أخرى في فصول مشروع الدستور

يحصلون على نجاح هو الأكثر مشهدية وإثارة. إنها الباكالوريا هذه الشهادة الأكثر حضورا في حياتنا الدراسية، هناك ما قبلها وهناك ما بعدها.

يعود التخطيط الى واجهة الأضواء في السياسات الاقتصادية لأغلب الدول .فبعد سنوات من التهميش وحتى الاقصاء تعود عديد الدول

«الطريق مظلم وحالك فإذا لم نحترق أنت وأنا فمن سينير الطريق»
تشي غيفارا

يثير الفصل الخامس من الدستور المعروض على الاستفتاء جدلا منقطع النظير. ومن المنتظر أن يتواصل لمدة نظرا لخطورة مضمونه وغرابة صيغته. ويثير مجددا مسألة الهوية السياسية لتونس بالإثارة عبر التخلي على تصور خلنا أنه استقر

بقلم حاتم مراد
اعتقد مانح الدستور أنه يحسن صنعا في تعديله الثاني للمشروع بادعاء الحد من مقاصد الإسلام، التي أثارت الجدل، عبر إضافة المبادئ الديمقراطية. أصبح الفصل الخامس الذي حافظ على إشكاليات الغموض

سئل الشاعر محمد الصغير أولاد أحمد سنة 2005 عن معنى قوله أن تونس هي بلاد الكذب الدستوري فأجاب بأن دليله على ذلك أن بورقيبة أعلن نفسه رئيسا مدى الحياة

• الفرع الخامس: في ما يتعلق بالتنقيحات

« لاتأتي الفاشية من السماء ، إنما تتغذّى من إفقار ويأس الطبقات الوسطى ، بالإضافة الى غباء ورعونة نخب مزيّفة»

سيادة رئيس الجمهوريّة التونسيّة
لقد كان الخامس والعشرون من شهر جويلية واحد وعشرين والفين (25 - 07 - 2021) يومًا مفعما بالأمل بالنسبة إلى فئة كبيرة من المواطنين،

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا