قضايا و أراء

بقلم: فتحي بن الحاج يحيى
كان منتظرا منذ صدور تقرير لجنة الحقوق الفردية والمساواة أن تهتزّ الأرض تحت أقدام النائمين

الكتابة جهد وعسر. حين أكتب ألقى عسرا في مسك المضامين، في انتقاء الكلمات، في تنسيق الجمل، في تحديد الدلالات.

عند محاولة قراءة وفهم التطورات والاتجاهات الكبرى التي يشهدها العالم في السنوات الأخيرة لابد لنا من التأكيد على تنامي التيارات

ترى عزيزي القارئ. أحيانا، نادرا، أعطي رشوة. أحيانا، أكون منافقا. مع الادارة التونسيّة، أنا دوما مهادن. مع السنين، مع الناس، أصبحت

هذا ابن جربة البار وابن تونس الحر كان يجوب الدنيا منذ صباه مشرقا ومغربا لكنه لم يقطع الصلة يوما مع جزيرته الأم التي كانت تجمع في عقله وروحه

غادرنا محمد بن إسماعيل عن سن تناهز 92 عاما .. غادرنا احد ابرز حاملي

لم أنس الوثيقة الهامّة. عدت الى الادارة مرّات أخرى. لن أعطي هذه المرّة رشوة.

في مساء يوم أحد، كنت عائدا من كاب زبيب في الشمال التونسيّ وكانت الطريق شاغرة، لا دابّة فيها تسير ولا إنسان يمشي. كنت

مرّة، كتبت مقالا، نشرته في جريدة المغرب حول أحداث عاديّات. هي وقائع تافهات...

لم أدْع مُكوّنات «الاتحاد المدني» للاجتماع إثر الانتخابات البلدية لتقييم العمل المشترك صلبه ليقيني أن هذا الاجتماع

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499