قضايا و أراء

احتضنت دار تونس بباريس مؤخرا تظاهرة حول 100 سنة من تاريخ اليسار التونسي نظمها «مخبر التراث»


يظلّ تاريخ اليوم منقوشا في الذاكرة يوم 10 ديسمبر فهو تاريخ يسجّل تدوين الإعلان العالمي لحقوق الإنسان كوثيقة حقوق دولية تبنتها الأمم المتحدة

في روما القديمة ، لم يكن الديكتاتور مستبدا بالمفهوم الحديث ، لقد كان ذلك الذي يُعطى صلاحيات استثنائية في زمن الازمات

إلى روح الصديق موسى وهبه
كيف يمكننا أن نعرّف، وأن نمهّي [identifier] هذا المثقّف الكبير الذي سماه اليونانيون : «سوفيستاس» ؟ لا بدّ أن ندرك معنى أنّ أفلاطون قد توخّى سبيلين اثنتين على الأقلّ :

تتقدم البشرية خطوات كبيرة نحو تحسين وضع المرأة. هناك دوما سعي نحو إرساء المزيد من التشريعات ومن المواثيق التي تدعم مكانة جيدة للمرأة.

إلى جانب المبدعين المخضرمين الناشطين قي المجال الثقافي والذين أعطتهم الثورة حرية التي فتحت أمامهم مجالات جديدة للعمل

يقلم: معتز القرقوري
أستاذ تعليم عال بكلية الحقوق بصفاقس

بقلم: ا.حسان الموري باحث في علم الاجتماع
• الصراع المجتمعي ورهاناته
منذ وصولها إلى السلطة راهنت الحركة الدينية على تحقيق حلم البدايات أي قيام «دولة اسلامية» وحتى يتحقق

بقلم: ا.حسان الموري باحث في علم الاجتماع
• صراع سياسي أم صراع مجتمعي؟
بعد أحداث 14 جانفي 2011 تزاحمت الافكار وتراكضت المشاريع السياسية والاقتصادية والاجتماعية المعبرة عن آراء

اكريسيفوس Chrysippe (280-206 ق.م.)، الفيلسوف الرواقي، كبير مؤسسي مدرسة الرواق بعد زينون الكيثومي (Zénon de Cittium) : ويذكر

الصفحة 5 من 158

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا