قضايا و أراء

لم يدرك الشاب أن يومه سينتهي بطريقة دراماتيكية. رتّب له أعوان التراتيب البلدية انتحاره بإجراء بارد. نزعوا له ميزانه الذي يقدّر به الأشياء

بعيدا عن الأجواء السياسية الخانقة عاشت بلادنا خلال الأيام الأخيرة على وقع فسحة فكرية دسمة بالنقاش والتفكير حول الأزمات

تدين منظمات حقوق الإنسان المرسوم الجديد لجرائم الاتصال والمعلومات في تونس، وتحث رئيس الجمهورية على سحبه فورا من أجل دعم حرية التعبير وحرية الصحافة في البلاد.

التاريخ لا يعرف لا القسوة ولا يعرف الشفقة، كلّ أحكامه دقيقة بشكل يكاد يلامس «العدالة الإلاهية» لا زيادة فيها ولا نقصان

ما الذي يمكن أن يجمع بين مدينة في جنوب تونس وبلد مثل صربيا. مبدئيا لا شيء يمكن أن يصل الأولى بالثانية. لا علاقات هجروية قديمة ولا اتصال من أي نوع،

تتوالى منذ سنتين المخاطر الكبرى التي تهدد استقرار العالم وتساهم بصفة كبيرة في تنامي المخاوف وظهور حالة الفزع التي تقض مضاجع الدول والمواطنين

«وما يحز في قلبي عند الانزلاق، هو أني أعلم أنني كنت قادراً على الصمود»
(جون جاك روسو، دين الفطرة)

منذ عهد الرئيس «زين العابدين بن علي»، كلّما تثقل وطأة الأزمة على السلطة تلجأ إلى افتعال نزاع مع خصومها واتّهامهم بالمؤامرة للتّملّص

تغيرت الهجرة غير النظامية كغيرها من الظواهر الاجتماعية الأخرى. ديناميكية في الشكل وفي المضمون وتصوراتنا حولها ليست ثابتة.

عرفت الصديقة دلال طنقور وشريك حياتها الصديق الدكتور فريد بوسلامة منذ سنوات خلت .كنا نلتقي في المهرجانات الثقافية وبصفة خاصة مهرجان قليبية للسينمائيين

الصفحة 5 من 182

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا