قضايا و أراء

عندما قال «بيار بورديو» عالم الاجتماع الفرنسي ليس الشباب سوى كلمة، كان يعني بذلك صعوبة تحديد هوية الشباب، لتخرج المقولة من بعدها الزمني

تتوالى الأسابيع والأيام وتتكثف السحب في سماء اقتصادنا الوطني ليصبح مغيما وينذر بانطلاق عاصفة هوجاء تأتي على الأخضر واليابس.

الحياةُ بسطتُ لها كفّي أريد وداعها
فهل أنت مخبري سوء ما يأتي به القدرُ
أعرف سرّ دائي
بازُ قَنْصٍ يسكن عيني

يحتفل الجامعيّون في تونس، على غرار باقي المدرّسين في العالم، بيومهم العالميّ الذي يوافق سنويّا يوم 5 أكتوبر، ذكرى توقيع التّوصية المشتركة الصّادرة

كتب أحد الجامعيين من مناصري الرئيس في صفحته يقول «حسب ما بلغني عن أسماء المرشحين للبرلمان بمعتمديتي، الأجدى أن نسعى منذ الآن لجمع توقيعات

إذا كانت السياسة هي معالجة الأمور و إدارة المُمكن بتدبير الحاكم لشؤون الدولة ، فإنه يُفترضُ أن يتجنب الساسة مآزق المنافذ الحادة Les impasses

لم يكن «جون دوفينيو» عالم الاجتماع الفرنسي مخطئا في دراسته الشهيرة حول قرية “الشبيكة» في منطقة الجريد، حين قال إن الترقب هو الشخصية الأساسية

تمر بلادنا بأزمة سياسية حادة منذ سنوات مع تراجع الثقة في الأحزاب السياسية وتآكل مشروعية المؤسسات المنتخبة .وقد ازدادت هذه الأزمة

المشهد التونسي جدير بأن يتحوّل إلى شريط سينمائي طويل أو حتى مسلسل تليفزيوني على عشرات الحلقات لما تجتمع فيه من عناصر تشويق ورعب وسخرية

ظهر مفهوم التّراث المكتوب في فرنسا خاصّة منذ الثّمانينات، وارتبط بقضايا منها ما يمكن أن نصطلح عليه بـ«الطّابع البنائيّ»

الصفحة 4 من 182

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا