المغرب العربي و الدولي

المغرب العربي و الدولي

في مقابلة تلفزيونية، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن باريس تؤيد إجراء محادثات سورية تضم الرئيس السوري بشار الأسد وممثليه. كما وعد

رحبت الصين وروسيا، امس الأربعاء، بدعوة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون لمحادثات مباشرة مع

طالب المبعوث الخاص للرئيس التركي إلى ليبيا، أمرالله إيشلر، ورئيس وفد مجلس النواب في ليبيا، يوسف العقوري، بإطلاق سراح العمال

قالت صحيفة «الغارديان» البريطانية إن وثائق سرية كشفت عن أن جهاز المخابرات البريطانية الخارجية «MI6» سعى لإرضاء المخابرات اللليبية وقدم لهم المساعدة

صلاح النشواتي
باحث ومحلل سياسي سوري
لا يزال هذا الأمير الشاب مصدر حيرة وتعجب لكل مراقب سواءً داخلي أم أجنبي، وليس المستغرب تلك السرعة الكبيرة

قال وزير الدفاع الياباني، ايتسونوري أونوديرا، امس الاثنين، إن قدرات كوريا الشمالية النووية الصاروخية بلغت «مستوى خطيرا وغير مسبوق».ونقلت ‘’أسوشيتد براس’’ عن أونوديرا إن

رفضت الحكومة العراقية دعوة وجهها وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون للفصائل المدعومة من إيران بإنهاء عملياتها في العراق بعد أن ساعدت بغداد في هزيمة

أصدرت محكمة عراقية، امس الأربعاء، أوامر قبض بحق رئيس وأعضاء مفوضية الانتخابات والاستفتاء في إقليم شمال العراق، التي أشرفت على استفتاء الانفصال الباطل.

صوت أعضاء مجلس الأمن بالإجماع لصالح مشروع قرار فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية تقدمت به الولايات المتحدة ردا على تجربتها النووية السادسة الأكبر في تاريخها. ويأتي قرار العقوبات رغم تحذيرات بيونغ يانغ من أنها ستلحق بواشنطن

نددت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان امس بالعقوبات الأمريكية الجديدة ضد برنامج طهران للصواريخ الباليستية. ووصف البيان الإجراءات الأمريكية بعديمة القيمة وغير شرعية. كما توعد البيان بفرض

الصفحة 6 من 24

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا