مصطفى الجريء

مصطفى الجريء

كشف عضو لجنة الحوار السياسي أشرف الشح خلال تصريح لإحدى الفضائيات المحلية برمجة اجتماع لأطراف الحوار السياسي يومي 5 و6 سبتمبر القادم في تونس، ولمح الشح إلى وجود مؤشرات عن تعمد أقلية صلب البرلمان عرقلة تمرير مقترح تشكيل حكومة السراج في نسختها الثالثة.

تحول عبد الله المصري رئيس ديوان البرلمان المعترف به دوليا إلى كل من مدينتي بنغازي والمرج لبحث ترتيبات واستعدادات نقل مجلس النواب الى بنغازي بدلا عن دار السلام طبرق مثلما ينص الإعلان الدستوري.المصري التقى في المرج الحاكم العسكري رئيس أركان القوات المسلحة

رغم المهلة التي منحها مجلس النواب لرئيس حكومة الوفاق المكلف بإعادة تقديم مقترح حكومته إلى البرلمان قصد التصويت على منحها الثقة، إلا أن المتابعين للشأن الليبي في شقه السياسي يجمعون كلهم على أن مقترح تشكيل حكومة السراج لن ينال ثقة البرلمان. في هذا الوضع

جدد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي دعم مصر الكامل للجيش الليبي التابع لرئاسة أركان طبرق ومجلس النواب المعترف به دوليا، باعتبارهما الجهتين الشرعيتين اللتين تمثلان إرادة الشعب الليبي. وأضاف السيسي بدعم بلاده لجهود إنهاء الأزمة السياسية الراهنة في ليبيا وحث الأطراف الليبية على تغليب صوت الحكمة واستبعاد خيار العنف.

أعلنت غرفة عمليات تحرير سرت عن تمكّن قواتها من بسط سيطرتها على مجمع القاعات الطبية والحي رقم 3 ومسجد الرباط بعد قتال ومواجهات وصفت بالعنيفة سقط خلالها من قوات المجلس 4 قتلى و30 جريحا حالة بعضهم حرجة.
وجددت غرفة عمليات

بعد وصوله بصورة مفاجئة الى تونس مساء الخميس الماضي ، عقد المجلس الرئاسي برئاسة فايز السراج وبحضور الاعضاء سلسلة من الجلسات لبحث وتدارس التطورات الامنية الحاصلة في طرابلس . ووفقا للمعلومات والتسريبات الواردة من مقر الإقامة الرئاسي في احدى الفضاءات السياحية التونسية

تناقلت وسائل إعلام محلية نبأ مغادرة رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج وعدد من أعضائه للعاصمة طرابلس نحو تونس بسبب تلقيهم تهديدات من المليشيات المسلحة. وكانت طرابلس خلال الأيام الأخيرة عرفت ما يمكن وصفه بانقلاب المليشيات المسلحة التي تعهدت بحماية المجلس الرئاسي وبدأت

كشف محمد بلقاسم الزوي رئيس ما يسمى بمؤتمر الشعب العام زمن القذافي بأن ما يعرفون بالخضر قد شكلوا ما لا يقل عن ثلاثة تنظيمات سياسية منها جبهة تحرير ليبيا وهم يعملون الآن على عدة واجهات كملف المصالحة الوطنية الشاملة والتواصل مع مصراتة وطرابلس

يبدو أن الصراع المسلح طغى على لغة الحوار بين الفرقاء الليبيين سيما بعد فشل تنفيذ بنود الاتفاق السياسي بسبب الصراع على المناصب. وفي سياق التحول والمنزلق الخطير تحركت غرفة ثوار طرابلس برئاسة هيثم التاجوري نحو مقر المخابرات العسكرية بحي الفرناش وسيطرت عليه بالكامل

في محاولة لتوضيح الحقيقة الكاملة لكشف ملابسات وتفاصيل اختفاء واختطاف فريقها الإعلامي قامت فضائية برقة باستضافة شقيق أحد الإعلاميين المفقودين العاملين بالقناة يونس القمودي وأيضا والد إعلامي آخر مفقود. حيث أكد عبد الجليل القمودي بأن الشاهد الوحيد على العملية عسكري

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا