حسان العيادي

حسان العيادي

اختار إلياس الفخفاخ المكلف بتشكيل الحكومة ان تكون الساعات الـ48 الأولى من مهلة الشهر حكرا على اختيار فريقه المصغر الذي سيعينه على قيادة المشاورات،

منذ انطلاق ندوته الصحفية امس اختار الفخفاخ ان يلقي ورقته الرابحة، وهو جر الاحزاب والحديث باسمها ليعلن

تتحرك النهضة منذ اعلان الياس الفخفاخ عن نهجه في إدارة المشاورات بتصور واضح وهو الحيلولة دون ان تكون في المستقبل رهينة

اطل رئيس الجمهورية يوم امس في حوار مباشر بثته القناة الوطنية موفيا بتعهد التزم به في مناظرات الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية

وضع المكلف بتشكيل الحكومة إلياس الفخفاخ «مذكرة تعاقدية من أجل إئتلاف حكومي» على طاولة النقاش مع الكتل والاحزاب المرجح

بات جليا أن حركة النهضة تنظر الى قصر قرطاج على انه خصم وغريم وان استتر العداء بينهما خلف كلمات مختارة بدقة. ليكشف

72 ساعة فقط كانت كافية لتحدد حركة النهضة موقفها من إلياس الفخفاخ وخياراته في قيادة مشاورات تشكيل الحكومة.

يبدو ان حركة النهضة قد أدركت اكثر من غيرها انها بين خيارين احلاهما مر ، وإنها اي كان الخيار الذي ستتجنبه ستكون

يبدو ان المكلف بتشكيل الحكومة إلياس الفخفاخ قد أعد نفسه جيدا لملاعبة الاحزاب البرلمانية ووضعها في الزاوية ،

يوم امس غاب قادة حزب قلب تونس عن المشاورات التي أجراها الياس الفخفاخ المكلف بتشكيل الحكومة، لكن غيابه الناجم

الصفحة 6 من 113

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا