حسان العيادي

حسان العيادي

عاد مارد «الخميس الاسود» ليخيم اول امس على المناخ السياسي والانتخابي في تونس، اذ يبدو ان المترشح عبد الكريم الزبيدي

فعليا مازال نسق الحملة الانتخابية للرئاسية بطيئا لا يكشف الكثير عن المنافسين، لكنه يقدم مؤشرات لا بد من الوقوف عندها، من أبرزها

استهلت أمس أولى أيام الحملة الانتخابية بنسق منخفض نسبيا، مما يكشف في أن المترشحين الـ26 يرغبون في أن يكون

كل شيء اعد بعناية ليحقق المراد منه، الاضاءة توزيع الحاضرين ومن يجلس بين وخلف «الشيخين/الاستاذين»والمتداخلين،

بات من الشاق معرفة ما يحدث في نداء تونس أو بالاحرى معرفة من يمثل الحركة ويعبر عن خياراتها، فما من محطة رئيسية الا وكان موقف نداء تونس

من قصر المؤتمرات بالعاصمة وعبر تقنية «hologramme»/ تصوير تجسيمي، اطل سليم الرياحي رئيس حركة الوطن الجديد ليخاطب

يوم امس كشف يوسف الشاهد المترشح للانتخابات الرئاسية عن ملامح حملته الانتخابية٫ خطاب سياسي ارتفعت حدته٫ و«لوك»

عاد ملف التزكيات الشعبية إلى سطح الاحداث يوم امس، مترشحون للاستحقاق الرئاسي محل تتبع قضائي بشبهة تزوير التزكيات الشعبية،

• استعادة هيبة الدولة وثقة المواطن هما حل مشاكله

يوم أمس كان الخبر المثير على طبق التونسيين، ما حدث للمترشح للانتخابات الرئاسية نبيل القروي وأخيه غازي، مدير حملته الرئاسية.

الصفحة 5 من 99

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا