الاحزاب

يعقد حزب آفاق تونس مجلسه الوطني يوم الجمعة القادم، بهدف الحسم في الجدل المحتدم صلب الحزب بشان البقاء أو الخروج من الحكومة، في ظل انقسام الحزب بين شقين الأول يقوده رئيس الحزب ياسين إبراهيم والثاني يقوده نائبه فوزي عبد الرحمان، لكن الحزب يتوحد إن تعلق الأمر برفض التحالف المباشر بين النهضة والنداء.

تبحث حركة النهضة عن التقليل من تداعيات تصريحات رئيسها راشد الغنوشي وسلبيتها على الحركة، لكن بحثها لم يحل دون ان تلقي هذه التصريحات بظلالها على نقاشات مجلس شورى الحركة وما صدر من تصريحات لاحقة تتناقض عند نقطة هل عبر مجلس الشورى عن دعمه لموقف الشيخ أم عارضه؟.

تفيد بعض المصادر المطلعة لـ«المغرب» أن حزب آفاق تونس يعيش على وقع نقاشات متواصلة لتحديد الموقف من البقاء في الحكومة أو مغادرتها في ظل ظهور تيار شبابي «ضاغط» يدعو إلى أن يكون الحزب في المعارضة.

علمت «المغرب» أن عمليات التنسيق بين حركة نداء تونس وحركة النهضة قد توقفت في المدة الأخيرة بسبب الاحترازات التي أداها قياديون فاعلون في الحزبين حول الجدوى من هذا التنسيق. وأضافت مصادرنا أن الهيئة العليا الدائمة للتنسيق بين الحزبين والكتلتين اللتين تمّ الإعلان عنهما منذ بداية جوان الفارط لم تجتمع إلا مرة واحدة. ويذكر أن كلا من كتلة حركة نداء تونس والنهضة كانا قد قررا خلال اجتماع مشترك بينهما بإشراف كل من راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة وحافظ قائد السبسي المدير التنفيذي للنداء

بدأ الحديث خلال الفترة الاخيرة عن خلافة رئيس كتلة النداء سفيان طوبال وعن بعض الاسماء التى ترغب في رئاسة الكتلة الى جانب الاخبار المتداولة حول التحوير الوزاري ودعم عدد من النواب لفكرة تكوين حكومة حزبية بين النداء والنهضة فقط لتتحمل مسؤوليتها كاملة .

من المنتظر الاعلان خلال الايام القليلة المقبلة عن تأسيس حزب جديد تحت اسم «تونس اولا» يتزعمه منشقون عن حزب نداء تونس وقيادات من الصف الاول للنداء سابقا .

من تصريحات رئيس حزب آفاق تونس ياسين ابراهيم في بحر الاسبوع الماضي حول محاربة الفساد من داخل الحكومة الى القضية التي رفعت ضد القيادى في آفاق تونس ووزير البيئة رياض المؤخر الى استنكار

قضى الأمر، وبات جليا أن حركة نداء تونس او ما تبقى من الحركة بعد سنتين من الانقسامات، بدوره يمضى إلى القطيعة والتجزئة عبر انقسام من تبقى الى صفين، اجتمع أنصار كل منهما يوم الأحد، الأول

نظم مكتب التعبئة والتواصل والمكتب الثقافي بحركة النهضة بمناسبة احياء الذكرى 36 لتأسيسها ندوة فكرية بمقر الحزب تحت عنوان «قراءات في مسيرة حركة النهضة» . شارك فيها كل من حميدة النفير

يومان على إصدار حركتي النهضة والنداء لبيان مشترك حتى أعلن 21 منسقا جهويا لحركة نداء تونس، عن «انتفاضتهم» ضد قادة الحزب، تحديدا ضد شق المدير التنفيذي بقدمائه والوافدين الجدد عليه الذين يعتبرونهم المسؤولين عن انحراف الحركة عن خطها السياسي والتحالف مع النهضة.

الصفحة 6 من 18

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا