الإفتتاحية

الخلاف بين وزارة العدل و المجلس الأعلى للقضاء حول الصلاحيات ليس وليد التباين الّذي شهدناه في الأيام الأخيرة حول العودة التدريجية

تشتغل حكومة الياس الفخفاخ منذ أسابيع على برنامج يهدف لانقاذ اقتصادي واجتماعي على امتداد كامل هذه السنة للتخفيف،

سيـاسـات ارتجـالية

جعلت سطوة زمن كورونا الأزمنة السياسية ، والاجتماعية والاقتصادية، والثقافية والتعليميّة... خاضعة للتعديل

انطلاقا من يوم أمس وإلى حدود منتصف شهر ماي الجاري يصدر المعهد الوطني للاحصاء أربعة بيانات هامة للغاية تتعلق بمؤشر أسعار الاستهلاك العائلي

مازالت مجاهيل عديدة تتعلق بالتداعيات الصحية والاجتماعية والاقتصادية لأزمة الكورونا ولكن ما نعلمه الآن وبكل وضوح أن العالم سيشهد حالة انحسار اقتصادي

بعد نصف قرن من نشأتها وعشرية كاملة في الحكم بنسب متفاوتة تبقى حركة النهضة الحزب الأكثر تساؤلا داخله والأكثر مساءلة

كان من المنتظر أي يتداول مجلس نواب الشعب يومي الأربعاء والخميس 29 و30 أفريل الماضي حول أربعة مشاريع قوانين أدرجت للنظر فيها بصفة إستعجالية ،

كيف يعيش التونسي تدينه اليوم فرديا وجماعيا؟ وماهو المخيال الجمعي الذي يعطي لهذا الكم الهائل من المعتقدات والتقاليد والقيم والفولكلور تناسقه العام؟

حاولنا في الحلقتين الماضيتين («المغرب» ليومي 15 أفريل و 23 أفريل) التعرف على التشكل التاريخي لما نطلق عليه عادة باسم «الإسلام التونسي»

كثر الحديث في الأشهر الأخيرة، عن «الكمامة» إن كان ذلك في الخطاب الصحيّ أو السياسي أو الإعلاميّ أو الاقتصادي، وتداول الناس خبر «أزمة الكمامات»

الصفحة 5 من 122

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا