الإفتتاحية

في مداخل الاستبداد

كتب الفلاسفة كثيرا منذ أفلاطون وخاصة أرسطو عن أشكال الحكم ومن بينها الاستبداد (le despotisme) والطغيان (la tyrannie)

بم عساها ستحتفظ كتب التاريخ عن هذه الخماسية بكل مؤسساتها وممارساتها السياسية ؟ ما هي المهازل والمآسي الأكثر والأخطر أثرا ؟

من المهمّ أن نتابع تصريحات الفاعلين السياسيين وتدويناتهم على صفحات الفايسبوك في هذا السياق الانتخابي حيث صار التنافس على أشدّه بين الخصوم،

عاشت تونس السياسية خلال يوم أمس على وقع سؤال واحد : هل يختم أم لا يختم ؟ والمعنى واضح هل يختم رئيس الدولة

لاشكّ أنّ استشراء ثقافة المواطنة وارتفاع الأصوات المطالبة بتجسيد المساواة على أرض الواقع قد حفّز فئة من التونسيات على

أربعة أيام تفصلنا عن أسبوع تقديم الترشحات للانتخابات التشريعية القادمة ورغم الغموض الذي مازال يلف العملية من حيث ختم التعديلات

منذ أن اختار راشد الغنوشي تغيير «اللوك» ذات غرة أوت 2017 في حوار مثير على قناة «نسمة»

أحدثت التصريحات التي أدلى بها سفير الاتحاد الأوروبي بتونس باتريس برقاميني لجريدة «لوموند» الفرنسية هزة اعلامية وديبلوماسية

عندما يفشل البرلمان للمرة السابعة في انتخاب حصته من أعضاء المحكمة الدستورية وعندما يفشل أيضا في تركيز الهيئات الدستورية

أثار القرار الحكومي أول أمس بمنع تغطية الوجه في الإدارات والمنشآت العمومية لكل من يريد ارتيادها وذلك لدواع أمنية ردود

الصفحة 5 من 99

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية