المنجي الغريبي

المنجي الغريبي


الانتخابات الرئاسية القادمة هامة لما لمؤسس الرئاسة من حظوة اعتبارية لدى العموم ولما لها من دور في ضمان سلامة الوطن أمنيا و عسكريا

تعديل التشريع المتعلّق بالانتخابات ليس غريبا على تونس وكذلك تشريع قوانين على المقاس ليست وليدة اليوم ، بل سبق في أكثر

في الوقت الّذي يتسرّع فيه الطامحون لكرسي الرئاسة الإعلان عن نيتهم في الترشح ،يحتدم الجدل حول تنقيح القانون الأساسي

من حق الماسكين بالسلطتين التشريعية والتنفيذية، أن يطمحوا للبقاء في السلطة، ولكن عليهم أن يبرهنوا للناخبين للترشح للاستحقاقات الانتخابية المقبلة ،

ولو أنه تمّ حفظ التهمة في حق كل من الحبيب بورقيبة وحسن الورداني والبشير زرق العيون ، في القضية الّتي أثيرت ضدّهم

الجدل الّذي قام مؤخرا حول نتائج الاستطلاع و سبر الآراء و دعوات البعض لتأجيل الاستحقاقات الانتخابية،

عرفت تونس عدّة أزمات قبل 2011 ولكن كانت المعالجة حازمة منذ ظهورها بفضل كفاءات في الدولة

تتصدّر الهيئة العليا المستقلّة للإتصال السمعي البصري «الهيكا» مرّة أخرى الأحداث في الوسط الإعلامي والسياسي ،

لا يزال ملف شهداء و مصابي «الثورة» رهن رفوف الحكومة بعد أن تم إنجازه و تسليمه لها من طرف

المتعارف عليه أنه في الفترة الّتي تسبق أي استحقاق انتخابي، تستعـرض الأحــزاب السياسية والشخصيات المتطلعة للحصول

الصفحة 3 من 20

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا